روابط للدخول

إصرار الخياطين المحليين على ممارسة مهنهم رغم كثافة المستورد


فرقد الطيب – بغداد

بعد اغراق السوق العراقية بالسلع المستوردة ومنها الملابس الجاهزة التي تجد اقبالا من قبل الفرد العراقي بسبب اسعارها المناسبة مقارنة مع المنتج العراقي من قبل معامل الخياطة المحلية ومحلات الخياطة حتى اثرت على عمل الخياطين العراقيين. لكن رغم ذلك تجد الكثير من الخياطيين العراقيين يصرون على الاستمرار بمهنهم لانتاج ما يضاهي الألبسة المستوردة.

الخياط ماهر صاحب خياطة ماهر يعتز بمهنته التي ورثها من الاباء والاجداد ويصر على عمله رغم ميول الكثير من الناس الى المستورد.

اما عدنان الاسدي صاحب خياطة الافندي في شارع الجوادر بمدينة الصدر فقد طالب الجهات الحكومية بوضع رقابة على المستورد حتى لاتقارن مع عمل الخياطين العراقيين الذين يبذلون الجهد الكبير من اجل فصال احدث الموديلات.

المواطن حيدر جبر اكد انه يحتاج الى الخياطيين المحلين ويفضلهم منتوجاتهم على الملابس المستوردة بسبب عدم وجود مقاس يناسب الاحجام التي يرغب فيها.

وهناك من يوزان بين الملابس المستوردة لحاجته لها في بعض الاوقات وبين خياطته للملابس عند الخياطيين المحليين عند حاجته لنوع خاص من الفصال حسب ذوق الذي يرغب فيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG