روابط للدخول

بيلوسي تبحث مع القادة العراقيين بناء الديمقراطية والجيش والشرطة


كفاح الحبيب

أكدت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي على ضرورة ان تكون مغادرة القوات الأميركية من العراق مُتفقاً عليها بين بغداد وواشنطن.
بيلوسي التي إلتقت رئيس الوزراء نوري المالكي قالت للصحافيين في بغداد انها بحثت كيفية المضي قدماً في بناء الديمقراطية والجيش والشرطة، بطريقة تعزز دور القانون، والقيام بذلك من دون تفضيل اي طائفة على اخرى في المجتمع.
واشارت بيلوسي الى ان واشنطن ستستمر في تقديم المساعدات الاقتصادية والثقافية في اطار الاتفاق الاستراتيجي، واضافت قائلة:
"الشعب العراقي يعرِف بأن الديمقراطية في بلادهم مهمةٌ جدا بالنسبة للولايات المتحدة والعالم، ويعرف ايضاً بأننا نريد الاستمرار في تقديم المساعدة اقتصادياً وثقافياً.. وفي ظل اتفاقية الإطار الاستراتيجي، فإن الأمر يستحق كل هذا النضال، لأنها ستكون في صالح الشعب العراقي في النهاية."
من جهة أخرى نقل بيان حكومي عراقي عن المالكي قوله بعد لقائه بيلوسي ان العراق لم يعد بحاجة الى اعداد كبيرة من القوات العسكرية داخل المدن، واوضح ان جهود الحكومة تنصب في الوقت الحاضر على تطوير الأجهزة الاستخباراتية.
وأشار المالكي الى ان الانسحاب المسؤول لن يؤثر على الوضع الامني. واكد الحرص على تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة في جميع المجالات.
وكانت بيلوسي اكدت في مؤتمر صحفي عقدته مع رئيس مجلس النواب اياد السامرائي على اهمية زيادة التعاون الاستخباراتي بين البلدين لمواجهة مرحلة ما بعد انسحاب القوات الاميركية من العراق، فيما شدد السامرائي على ضرورة الإستفادة من الشراكة بين العراق والولايات المتحدة لما فيه مصلحة البلدين، واضاف:
"اليوم الإدارة الأميركية تتعامل بإيجابية مع الحكومة العراقية، وهناك أجواء إيجابية في العلاقة بين البلدين......."


أعلنت وزارة النفط انها ستبدأ تصدير الخام من حقول نفطية في إقليم كردستان العراق.
المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد قال ان العملية ستبدأ مع توصيل تلك الحقول بخطوط انابيب التصدير الوطنية، دون أن يحدد أي موعد لبدء التصدير، مشيراً الى ان جميع العائدات ستصب في خزينة الدولة.
وكانت حكومة الإقليم قالت الجمعة انها ستبدأ أول حزيران تصدير النفط من حقل طاوكي بمعدل أولي يبلغ 60 الف برميل يوميا، كما أعلنت عن بدء تصدير 40 الف برميل يوميا من حقل اخر عبر خط انابيب من العراق الى تركيا.


اكد البابا بنديكتوس السادس عشر في اليوم الثالث لزيارته الى الاردن، تضامنه مع مسيحيي الشرق الاوسط، داعيا اياهم ان يكونوا اوفياءً لجذورهم في منطقة يسودها الاضطراب وتعاني منذ عقود صراعات اجبرت العديد منهم على الهجرة.
وخلال عظته في قداس أقيم في ملعب عمان الدولي امام نحو خمسين الفاً من الاردن ومن دول الجوار وخصوصا سوريا ولبنان والعراق، قال البابا انه كان ينتظر هذه الفرصة كي يقف امام المؤمنين ليشجعهم على المثابرة في الايمان والامل والحب، واضاف قائلاً:
"المجتمع الكاثوليكي هنا متأثر جدا بالصعوبات والتقلبات التي تؤثر على جميع شعوب الشرق الاوسط، أدعو لكم ألا تنسوا أبداً الكرامة العظيمة التي تنبع من التراث المسيحي، أو تفشلوا في التماس التضامن المُحِبْ مع جميع اخوتكم واخواتكم في الكنيسة."


قتل خمسة أشخاص في انفجار لغم على طريق جبلية في المنطقة التي ينشط فيها المتمردون الاكراد بجنوب شرق تركيا.
مصدر أمني تركي أفاد بأن آلية كانت تنقل الضحايا الخمسة انفجرت على طريق في محافظة شيرناك، مرجحاً ان يكون السبب لغما وضعه متمردو حزب العمال الكردستاني.
وينتمي ثلاثة من القتلى الى ما يسمى بـ "حراس القرى"، وهي ميليشيا مسلحة تدعمها الحكومة لمقاتلة المتمردين.


إختتمت محكمة ايرانية جلسة للنظر في استئناف قدمته الصحفية الايرانية المولد الاميركية الجنسية روكسانا صابري ضد الحكم الصادر بسجنها لمدة ثماني سنوات.
محامي الدفاع عبد الصمد خرمشاهي قال ان المحكمة من المتوقع أن تصدر حكمها خلال الايام المقبلة، وقال للصحفيين خارج مبنى المحكمة في طهران انه يشعر بتفاؤل بأنه ستكون هناك تغييرات جوهرية في الحكم الإبتدائي.
يشار الى ان صابري التي عملت كصحفية حرة مع هيئة الاذاعة البريطانية والاذاعة الوطنية العامة الاميركية، أدينت في 18 من نيسان بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.


تظاهر المئات من طلاب الجامعات في العاصمة الافغانية كابول احتجاجاً على غارات شنتها الولايات المتحدة في اقليم فراه الاسبوع الماضي.
وبالرغم من ان واشنطن أقرت مقتل بعض المدنيين في معركة قصفت خلالها طائراتها قرى أفغانية، إلا ان القوات الاميركية لم تعلن عدد الاشخاص الذين تعتقد أنهم قتلوا.
الرئيس الافغاني حامد كرزاي دعا القوات الاميركية الى وقف غاراتها الجوية، مشيراً الى ان ما قد يصل الى 130 مدنياً قتلوا في الغارات التي شهدها الإقليم، فيما ذكر مسؤولون اقليميون ان قرويين وضعوا قوائم بأسماء 147 قتيلاً في تلك الهجمات.


أمر الجيش الباكستاني سكان أربع مناطق في وادي سوات باخلائها بعد أن شن الخميس هجوماً شاملاً لإخراج متشددي حركة طالبان من مخابئهم.
المتحدث باسم الجيش ناصر خان قال ان أمام السكان المدنيين سبع ساعات للمغادرة بعد أن تم تخفيف إجراءات حظر التجوال.
وكان الجيش الباكستاني أعلن ان نحو 200 متشدد قتلوا في معارك الايام الاخيرة، فيما فر مئات الالاف من الناس من وادي سوات خلال الاسبوع الماضي، ومن المتوقع أن يغادر المنطقة نحو 500 ألف شخص لينضموا إلى 555 ألف شخص نزحوا عن ديارهم في وقت سابق من الوادي ومناطق أخرى بسبب القتال الدائر منذ آب الماضي.


دعا الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي قادة المعارضة الى حوار مباشر في محاولة لانهاء مواجهة مستمرة منذ شهر في الجمهورية السوفيتية السابقة.
مسؤولون حكوميون ومعارضون قالوا ان ساكاشفيلي إقترح ان ينطلق الحوار يوم الاثنين.
يذكر ان اعمال عنف اندلعت الاسبوع الماضي بين الشرطة ومحتجين كانوا يطالبون ساكاشفيلي بالاستقالة بسبب سجله في مجال الديمقراطية والحرب العام الماضي ضد روسيا.

على صلة

XS
SM
MD
LG