روابط للدخول

نواب يطالبون بإلغاء حقلي القومية والمذهب من استمارة التعداد العام للسكان


حسن راشد – بغداد

يحمل التعداد العام للسكان المزمع إجراءه في تشرين الأول المقبل، وجوهاً متعددة؛ منها ما هو اقتصادي تنموي محض، ومنها ما هو سياسي يتعلق بالمناطق المتنازع عليها، وإعداد ونسب القوميات في العراق. حيث يرى البعض في ذلك التعداد فرصة لتكريس ودعم مشاريع معينة ودحض مشاريع أخرى.
غير إن هذا الجانب من التعداد مازال يلاقي معارضة من بعض القوى التي تدعو مثلا إلى حذف حقول تحديد القومية والطائفة من استمارة التعداد العام، لأسباب يوضحها النائب فوزي أكرم ترزي بالقول أن المواطن العراقي بات يتطلع إلى بناء دولة الوحدة الوطنية والمواطنة.
وفيما يخص كركوك يقول ترزي إن الوضع في هذه المدينة أصبح معقدا جدا وخرج عن الإطار المحلي إلى ما هو ابعد. لذلك فان أية محاولة لتغيير واقع المدينة سيعقد الأمور. ويوضح البرلماني العراقي إن كركوك شهدت دخول أعداد كبيرة من الوافدين إليها بعد العام 2003.
الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات، وهو الجهة المشرفة على إجراء التعداد يقول انه تلقى دعوات بإلغاء حقول القومية من استمارة التعداد ودعوات مضادة لها، كما يفيد المتحدث باسم الجهاز عبد الزهرة الهنداوي. ويشير الهنداوي إلى إن خبراء الجهاز وضعوا حلا وسطا لهذه القضية. ويؤكد الهنداوي إن التعداد العام هو ممارسة فنية ذات أهداف تنموية لا علاقة لها بأي خطط أو مشاريع سياسية .


على صلة

XS
SM
MD
LG