روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الخميس 7 مايس


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الدستور ان وزارة الموارد المائية العراقية طالبت تركيا وايران الايفاء بوعودهما عبر ارسال كميات من المياه لضمان الموسم الزراعي وتفادي "الشحة الشديدة" في البلاد.
واضافت ان "مياه الفرات تتحكم بها بصورة رئيسية تركيا ومن ثم سوريا ورغم الاتصالات المستمرة والوعود الكثيرة من الجانب التركي باطلاق كميات كافية من المياه الا انها لم تتحقق حتى الان". واكدت الوزراة ان الحال كذلك بالنسبة "للروافد القادمة من الجارة ايران لتصب في دجلة حيث ان قسما منها تم قطع المياه عنه نهائيا في حين تراجعت الكميات في القسم الاخر بشكل كبير".

وتقول الغد ان مسؤولين محليين عراقيين عزوا ارتفاع وتيرة أعمال العنف وتردي الوضع الخدمي في مدينة الموصل إلى الخلافات بين أعضـاء الكتـل السياسية الفائزة في انتخابات مجالس المحافظات وأكد العميد الركن عبد الكريم الجبوري مسؤول غرفة العمليات بالموصل أن جميع الكتل السياسية جعلت الملف اﻷمني في مقدمة برنامجها اﻻنتخابي ولكن فـي الواقـع وبعد اﻻنتخابـات بفـترة قصـيرة شهد الوضع اﻷمني ارتفاعا كبيرا في وتيرة العمليات المسلحة ولم نجد حتى اﻵن أي بادرة لتنفيذ برنامج أي قائمة ﻹيقاف تدهور الوضع اﻷمني فـي المدينة.

وتقول الراي ان مجموعة من الطالبات في مدرسة باربيل، كبرى مدن اقليم كردستان العراق، تجهد في تادية رقصة الراب لاظهار مواهبهن وتحدي زملائهن من الشبان رغم مخاوفهن حيال ردود فعل المجتمع المحافظ. وتضم الفرقة سبع فتيات تتراوح اعمارهن بين 15 الى 16 عاما يؤكدن انهن تعلمن اساليب الرقصة من خلال مشاهدتها على شاشات التلفزيون. وتعتبر فرقة الراب الخاصة بالفتيات الاولى على مستوى اقليم كردستان العراق، نظرا لعدم رغبة المجتمع وكذلك اولياء امور الفتيات في ممارسة بناتهن هذه الرقصة.

صحيفة العرب اليوم تنشر مقابلة مع القيادي السابق في حزب البعث العراقي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق محمد دبدب، يتهم فيها الساسة الذين هم على قمة العملية السياسية في العراق بأنهم لا يؤمنون بالمصالحة الوطنية، وتكرار طروحاتهم لها لا تعدو ان تكون استجابة لضغط الشارع والوضع الامني المتدهور من جهة والضغط الامريكي من جهة اخرى.
واكد دبدب ان اهم مفردات رؤية ادارة اوباما الجديدة للعراق تكمن في تكريس المصالحة والتأكيد عليها، واكد ان دعوة عزة الدوري الاخيرة لاجراء حوار مع ادارة اوباما كانت حقيقية لوضع الجانبين على الطريق الصحيح واشار الى ان المصالحة قد طرحت منذ 3 سنوات ولم يتحقق منها اي شيء الى الان، وقال ان اياد علاوي يمتلك نظرة واقعية والذين اعترضوا على مقترحه في فتح حوار مع البعثيين، هم اشخاص لن يكون لهم مكان في الساحة السياسية العراقية دون تواجد علاوي في تلك الساحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG