روابط للدخول

تربية مدينة الصدر تقيم مهرجانها الثقافي السنوي الأول


عماد جاسم – بغداد

وسط حضور جماهيري كبير من ابناء مدينة الصدر في القاعة الكبرى لنادي الرافدين نادي الفارس العربي. اقيم المهرجان الثقافي الكبير لمديرية تربية مدينة الصدر الذي حفل بالعديد من الانشطة منها المسرح والشعر والموسيقى والغناء والخطابة السياسية والاجتماعية التي ابدع في كتابتها والقائها اطفال مدارس المدينة
وشاركت في المهرجان ما يقري من 300 مدرسة من الابتدائية الى المتوسطة والاعدادية كما ساهم المعلمون والمشرفون التربيون في المديرية لانجاح اكبر كرنفال فني منذ خمسة اعوام يقام في المدينة وعكس محاولة ابناء المدينة الخروج من عزلة المشاركة في الانشطة الابداعة وهناك رغبة حسب قول مدير مديرية مدينة الصدر رغبة في البدء بمرحلة جديدة من حب الحياة ونسيان ما خلفته المعارك والحروب من الم في نفوس ابناء المدينة المتعطشين للتجديد واظهار مواهبهم عبر الفنون والابداع بمختلف صنوفه. لكن هناك من اعترض على غياب دعم وزارة التربية لانشطتهم التي تقام بمحدودية كبيرة في الانتاج ورغم اهمية المسرحيات وحصولها على جوائز في مهرجانات كبيرة، الا ان عدم وجود مسارح في مدارس واندية المدينة حال دون عرضها للجمهور كما ذكر ذلك المخرج والمعلم وجيه علي مهدي مخرج مسرحية الفاس الطيبة. معربا عن اسفه لتخلي المؤسسات الثقافية والتربوية عن احتضان مواهب ابناء المدينة من الفقراء الطامحين والذين يسعون لابراز طاقاتهم عبر فنون تؤكد وتهدف الى اشاعة لغة السلام والتسامح. وقد تعددت فقرات المهرجان الا ان اللافت هو جرئة الطرح في توجيه سهام النقد الى الفساد والفاسدين والتنكيل بالمتشددين من الذين يحرمون لغة الجمال ويصادرون حرية التعبير وكانت اغاني واناشيد الاطفال تتركز على حب الوطن والتشديد على حماية ارضه، كما قدمت قطع موسيقة لبعض طلبة المدينة على الة العود، واكثر الحضور انتقد غياب المسؤولين من وزارتي التربية والثقافة للاطلاع على اعمال المبدعين من مختلف الاعمار معتبرين ذلك تجاهل لطاقات حقيقة قد يكون لها مستقبل كبير اذا ما رعيت من المؤسسات المعنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG