روابط للدخول

حلقة جديدة


خالد القشطيني

ما انا بشاعر و قلما انظم الشعر واعتبر الشعر من مظاهر التخلف و انعدام العقل والعقلانية، و لكنني ابن عرب و ابت عروبتي الا ان تغلبني و تثير قريحتي الشاعرية فتتدفق بالكلمات التي سآتي على ذكرها. كنت اصغي الى السيد نوري المالكي، رئيس الحكومة العراقية ، في لقائه معنا، نحن ابناء الجالية العراقية في بريطانيا يوم السيت الماضي. يتميز دولة المالكي بقدرة خطابية جيدة و قدرة لغوية نادرة دون ان يفقده ذلك صفاء الذهن و إصابة المعنى و وضوح الرؤية و الأداء و التسلسل المنطقي ، و كله مما لم نعهده في رؤساء الحكومات العراقية عبر تاريخ العراق الحديث. اعجبني في تواضع رؤياه و إخلاصه في نياته لانتشال العراق من افواه الثعالب والذئاب و وضع حد للعمليات الارهابية و مغامرات الفساد و السرقات. رحت اتمعن في كل ما سمعت و أيضا ما طرق اسماعي من التطور الجاري في البلاد منذ توليه الحكم و سعيه المشكور في تطبيع المجتمع، و إعادة الحياة في العراق الى سابق ما عهدناها عليه، ، فلم اتمالك و انا في طريقي عائدا بالقطار الى بيتي في ومبلدن غير ان اخرج قلمي لأخط هذه الكلمات الوجيزة التي يطيب لي ان اتلوها عليكم :

جف العراق، سهوله و هضابه
و بكى الفرات شهيده و شـريده
وسمعت قولا ما حسبت سماعه
ان الظلام اقام فيـــه خيامه

فعفى المفكر اهـله و دياره
و نعت نساء عرفه و حقوقه
والعود فيه تحرمت انغامه
و لشدد الفكر الطليق رحيله

وشهدت في الظلماء ضوء لاح لي
يرنو ويخفت في الظلام، يقول... لي
يكفي ظلاما يا فتي فــتعال ... لي
نبني النهوض لشـعبنا معي و... لي
المالكي يقوده و يهيـــــب... لي
هيا بنا نبني البلاد لكم و... لي

يا ابن الفرات فسر بنا
نحو النهوض
نحو التطور و التنور،
نحو التقدم و النمو
نحو الاجادة و السمو
و كـــن لنـــا خير... ولي.

على صلة

XS
SM
MD
LG