روابط للدخول

تشجيع الاستثمارات الأوربية في العراق، المحادثات العراقية-الروسية المرتقبة في مجال الطاقة


ناظم ياسين

في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) نسلّط الضوء على الجهود الرامية إلى تشجيع الاستثمارات الأوربية في المشاركة بتطوير مختلف قطاعات الاقتصاد العراقي وذلك عبر مقابلة مع مستشار رئيس الوزراء لشؤون الإعمار حقي الحكيم.
كما نستمع إلى متابعة عن الزيارة المرتقبة التي سيجريها وفد اقتصادي روسي إلى العراق لتعزيز التعاون في مجال الطاقة.

******************
تشجيع الاستثمارات الأوربية في العراق
---------------------
تركزت المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي في بريطانيا وفرنسا أخيراً تركزت على تشجيع المستثمرين ودعوة الشركات الأوربية للمشاركة في عملية البناء والإعمار التي يشهدها العراق. وفي المؤتمر الذي انعقد في لندن يوميْ الثلاثين من نيسان والأول من أيار تحت عنوان (استثمِر في العراق 2009)، بمشاركة نحو 400 مستثمر ومندوب عن هيئات حكومية ومؤسسات استثمارية خاصة عُرض أكثر من 500 مشروع استثماري في العراق وأعلنت نحو 300 شركة عالمية استعدادها للاستثمار في البلاد. وأكد المالكي خلال المؤتمر أن الحكومة العراقية
تسعى نحو "تحقيق التنوع الاقتصادي من خلال تنويع الاستثمارات وتطوير الصناعات النفطية وإطلاق المشاريع في كافة القطاعات الأخرى"، بحسب تعبيره.
وتزامَن انعقاد المؤتمر مع توقيع اتفاقيتين بين العراق وبريطانيا تحدّد الأولى التي وقّعها المالكي مع نظيره البريطاني غوردن براون معالم شراكة طويلة الأمد في خمسة مجالات مهمة فيما تهدف الثانية إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتقني في 13 قطاعا حيويا.
وللحديث عن أهمية الاستثمارات الأجنبية في تطوير الاقتصاد العراقي ونتائج الاجتماعات الرسمية التي أُجريت في لندن وباريس بهدف تشجيع الشركات الأوربية على المشاركة في عملية إعادة البناء، أجريتُ المقابلة التالية عبر الهاتف الثلاثاء مع مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الإعمار حقي الحكيم الذي أوضح أن الاستثمار هو عملية متواصلة تتكوّن من عدة مراحل ولا يمكن رؤية منجزاتها قبل مرور العديد من السنوات ولاسيما أن البنى التحتية العراقية تعاني من الدمار الذي لحق بها طوال عقود من الإهمال.
(مقطع صوتي من المقابلة مع مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الإعمار حقي الحكيم)

*******************
المحادثات العراقية – الروسية المرتقبة في مجال الطاقة
----------------------------
أعلن في موسكو أن وفداً رسمياً روسياً سوف يتوجه قريباً إلى بغداد لاستكمال المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي خلال زيارته الأخيرة إلى روسيا بهدف تعزيز التعاون الثنائي في مجال الطاقة.
تفصيلات أخرى في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"من المتوقع أن يزور العراقَ وفدٌ روسي يرأسه وزير الطاقة سيرغي شماتكو في القريب العاجل. أفادت بذلك وكالة برايم تاس للأنباء الاقتصادية نقلا عن رئيس شركة (لوك اويل) النفطية الروسية واحد الكبيروف.
وستتم الزيارة تلبية لدعوة من قبل القيادة العراقية بعدما زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي روسيا الشهر الماضي. ويُرتقب أن يدور الحديث أثناء زيارة الوفد الروسي حول شتى المشاريع الإعمارية، بما في ذلك مشاركة شركة (لوك اويل) في تطوير حقل غرب القرنة – 2.
وبهذا الصدد، نقل التلفزيون الروسي عن واحد الكبيروف تصريحه بأنه يأمل في استئناف التعاون بين شركة (لوك اويل) والعراق:
(صوت رئيس شركة لوك أويل النفطية واحد الكبيروف)

"أُتيحت لي فرصة عقد لقاء شخصي مع رئيس الوزراء العراقي وإطلاعه على المشاكل التي يواجهها مشروعنا في السنوات الأخيرة في العراق".
وفي سياق متصل، قالت المحللة السياسية والاقتصادية الروسية الدكتورة إلينا سوبونينا في حديث إلى إذاعة العراق الحر إن شركة (لوك اويل) الروسية تتعاون مع العراق ليس فقط في مجال استخراج النفط بل وكذلك في مجال التعليم:
(صوت المحللة الروسية د. إلينا سوبونينا)

"الآن الحكومة العراقية الحالية تتعاون كثيرا مع شركات النفط الغربية، ووجود الأسهم الأميركية في شركة (لوك اويل) الروسية قد يساعد عليها في العودة إلى العراق. على كلٍ، شركة (لوك اويل) النفطية تتعاون مع بغداد في تقديم فرص الدراسة لطلبة عراقيين في موسكو. وبعض الطلبة العراقيين يتعلمون في روسيا على حساب هذه الشركة وسوف يرجعون إلى العراق كمختصين في مجال النفط والغاز".

على صلة

XS
SM
MD
LG