روابط للدخول

الأعلان عن تأسيس المركز الوطني لحماية حقوق الملكية الفكرية في العراق.


حيدر رشيد - بغداد

حصل العراق عام 1976 على العضوية في منظمة حماية حقوق الملكية الفكرية وتم تشريع قانون في ذلك الوقت يحمي ملكية المصنفات الادبية والفنية ، غير ان تقادم هذا القانون جعله عرضة للتجاوز وعدم الفاعلية ،في هذا السياق نظمت وزارة الثقافة احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لحماية حقوق الملكية الفكرية، اعلنت فيها عن تأسيس المركز الوطني لحماية حق المؤلف وسيكون ممهدا لاصدار سلسلة من القوانين والضوابط التي تحمي حق المؤلف والمبدع العراقي.(حيدر رشيد والتفاصيل)...

استثمرت وزارة الثقافة اليوم العالمي لحماية حقوق الملكية الفكرية الذي يصادف تاريخ الخامس من شهر ايار في الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لحماية حق المؤلف والحقوق المجاورة.
الاعلان عن تأسيس هذا المركز جاء ضمن احتفالية نظمتها الوزارة التي اعلن مدير العلاقات الثقافية فيها عقيل المندلاوي ان هذا المركز سيكون ممهدا لاصدار سلسلة من القوانين والضوابط التي تحمي حق المؤلف والمبدع العراقي.
الملكية الفكرية كما يدل عليها اسمها هي نوع من انواع التملك غير المادي يطلق على مبتكرات العقل البشري في الاداب والفنون والعلوم ، وقانونيا فهي حيازة شئ محدود تجيز لصاحبها حق التصرف به وفق القانون والاحكام ، وامتلاك هذا الحق يعطي لصاحبه حقا معنويا وماديا يكون مكفولا له اثناء حياته وبعد وفاته.
في عام 1976 حصل العراق على العضوية في منظمة حماية حقوق الملكية الفكرية WIPO وتم تشريع قانون في ذلك الوقت يحمي ملكية المصنفات الادبية والفنية ، غير ان تقادم هذا القانون جعله عرضة للتجاوز وعدم الفاعلية ، وهذا يستدعي تشريع قانون جديد تجري دراسته من اجل اقراره في البرلمان العراقي كما يؤكد النائب في البرلمان العراقي مفيد الجزائري.
ويأتي تأسيس المركز الوطني لحماية حقوق المؤلف انسجاما مع رغبات وتطلعات المبدعين العراقيين ، حيث عانى الكثير منهم من غياب الجهة والقانون التي الذي يحمي حقوقهم ، وقد طالب بعضهم بان يتم وضع تشريعات تفرض احكاما رادعة مدنية وجزائية تضع حدا لاعمال السرقة والقرصنة التي تتعرض لها اعمالهم وجهودهم الفكرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG