روابط للدخول

تقرير يؤشر انخفاضا واضحا في كفاءة النظام التعليمي في العراق


حسن راشد - بغداد

أشر تقرير وضعته مجموعة من التربويين العراقيين مؤخرا، انخفاضا واضحا في مستوى قطاع التعليم بجميع مراحله في العراق، وقد اقرت وزارة التربية بما توصل اليه التقرير من نتائج وعزت الأسباب الى المشاكل الموروثة من فترة النظام السابق اضافة الى قلة رواتب الكوادر التعليمية ما يجبرها على امتهان مهن أخرى تستنفذ طاقات المعلم.. هذا ما أكده المتحدث باسم الوزارة ( وليد حسين)، الذي أشار ايضا أن من نتائج انخفاض مؤشر كفاءة النظام التعليمي هو ارتفاع نسبة الأمية في العراق حيث وصلت الى (30%) .(حسن راشد)

يعاني النظام التربوي في العراق من مشاكل وارباكات متعددة ،منها ما هو موروث من حقبة حكم النظام السابق، ومنها ماهو مستحدث من مرحلة الفوضى التي اعقبت سقوط ذلك النظام عام 2003 ..هذا التردي باشكاله المختلفة كان مدار تقرير وضعته مجموعة من التربويين العراقيين مؤخرا، اشر انخفاضا واضحا في مؤشر كفاءة النظام التعليمي، وقد اقرت وزارة التربية بما خلص اليه التقرير وهي تسوغ اسبابه على لسان المتحدث باسمها وليد حسين، بالتركة الثقيلة التي ورثتها الحكومة الحالية من المراحل السابقة .
وشهد عاما 2007و2008 انخفاضا كبيرا في نسب النجاح في الدراستين المتوسطة والاعدادية ،وهو امر يعزو حسين اسبابه الى تشدد الوزارة في تطبيق القوانين والتعليمات .
وكان من نتائج انخفاض مؤشر كفاءة النظام التعليمي ان ارتفعت نسبة الامية في العراق، حيث يقدر المتحدث باسم وزارة التربية هذه النسبة بـ (30%) .
من جانب اخر تقول عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب العراقي د.عابدة احمد ان تردي الواقع التربوي في العراق بدأ منذ العام 1990.
وتضيف احمد في تصريح لاذاعة العراق الحر ان هناك عملية اصلاح مستمرة في القطاع التربوي لكن النتائج مازالت غير منظورة .
تفيد البرلمانية العراقية ان عملية الاصلاح تركزت على جانبي المناهج الاشراف التربوي.

على صلة

XS
SM
MD
LG