روابط للدخول

غابات أم الربيعين إحتفت بالعائلات وبقدور الكبه الموصلية والدولمة


إذاعة العراق الحر – الموصل

خضرة وجمال وورود ملونة فضلا عن اعتدال المناخ بنسائمه العليلة هذا هو حال مدينة الموصل عند حلول فصل الربيع فيها حتى إنها أخذت احد أسمائها منه. أم الربيعين، ولأهالي هذه المدينة عاداتهم المتوارثة في هذا الفصل والتي لم تبدلها الظروف ومنها السفرات الربيعية في غابات الموصل وحدائقها، حيث يستصحبون فيها ما اشتهرت به العائلة الموصلية من أطعمة ومأكولات. المواطن ابو يوسف:
- لا يوجد في الموصل مناطق ترفيه وسياحة غير غابات الموصل وكذلك الشلالات ومنطقة السد التي نزورها ايام الجمع والعطل نستصحب العائلة والأطفال لقضاء ساعات من الراحة والترفيه عن النفس.
وهذه المواطنة ام يوسف تحدثت لنا عن الأطعمة التي هيئاتها لعائلتها في سفرة الربيع هذه:
- نصنع اكلة الدولمة والبرياني وكذلك المخلالات والطرشي والكرزات وغيرها ونأخذها معنا إلى السفرات لتناولها ودائما تكون هذه الأطعمة خاصة بالنزهات.
ورغم وجود المتنزهات والمساحات الخضراء في الموصل، الا انها بحاجة ماسة الى إعادة التأهيل وتوفير الخدمات الضرورية للرواد والعوائل، خاصة وان المدينة معروفة ببنيتها وجذبها السياحي والذي تراجع كثيرا نتيجة الإهمال والظروف. الموطن معن احمد:
- صحيح ان منطقة الغابات السياحية جميلة إلا إنها بحاجة الى تطوير واهتمام اكبر ببناء المنتزهات وتبليط الشوارع وزيادة دوريات الأمن مما سيزيد من إعداد المتنزهين فيها وخاصة العوائل.

على صلة

XS
SM
MD
LG