روابط للدخول

إجراءات مشددة في مصر لمواجهة مرض إنفلونزا الخنازير


أحمد رجب – القاهرة

تواصل هنا في القاهرة لجنة عليا شكلها الرئيس المصري حسني مبارك من مجلس الوزراء اجتماعاتها برئاسته لمتابعة تطورات الموقف من الوباء العالمي الجديد المسمى أنفلونزا الخنازير واتخاذ الإجراءات المشددة لمنع تسلل المرض من إسرائيل التي أصيب فيها شخصان بالفعل أو غيرها من الدول المصابة إلى مصر، فيما تقرر اختيار منطقة جديدة لإنشاء مزارع لتربية الخنازير بعد عامين من الآن فيما تتواصل حملة محمومة لإعدام الخنازير التي يقوم بتربيتها البعض وتبلغ أعدادها ثلاثمائة وخمسين ألف خنزيرا وقد اتخذ الرئيس المصري هذا القرار بعد توصية من البرلمان المصري ومطالبة جماهيرية واسعة بإعدام جميع الخنازير في البلاد.

لكن وزير الصحة المصري الدكتور حاتم الجبلي يقول إن الواقع الحالي يكشف عن وباء جديد لا علاقة له الآن بالخنازير.

الوباء الجديد مكون من أنفلونزا الطيور والخنازير التي تحورت داخل الخنازير ثم انتقلت إلى الإنسان لتنتج وباء جديدا من الأنفلونزا غير معروف من قبل سيستلزم إنتاج مضادات له نحو ستة أشهر بحسب منظمة الصحة العالمية، وأصيب بالوباء القاتل حتى الآن 29 دولة في مقدمتهم المكسيك والولايات المتحدة الأميركية، لكن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري المهندس أمين أباظة يقول إن عمليات إعدام الخنازير في مصر تأتي كإجراء احترازي لكن حتى الآن لم تثبت هناك أي إصابات بالأنفلونزا القاتلة بين الخنازير التي تتم تربيتها في مصر.

ويشرح وزير الصحة المصري الدكتور حاتم الجبلي أن المرض يمكن علاجه ببساطة وسهولة، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه مصانع القوات المسلحة المصرية في إنتاج مائة مليون قناعا طبيا واقيا.

اتخذت مصر كافة الإجراءات المشددة وأقامت غرفة عمليات وزارية على رأسها الرئيس المصري حسني مبارك لمنع تسرب أنفلونزا الخنازير إلى البلاد وشددت في هذا الإطار إجراءاتها على الحدود والموانئ والمطارات وإخضاع جميع المسافرين القادمين من دول مصابة إلى الحجر الصحي للتأكد من عدم إصابتهم بالوباء القاتل، وكانت الإدارة المصرية قد نجحت في مواجهة أنفلونزا الطيور وتدنت الوفيات بين المصابين خلال السنوات الماضية.

على صلة

XS
SM
MD
LG