روابط للدخول

أهالي بغداد متخوفون من قدوم فصل الصيف في ظل استمرار أزمتي الكهرباء والماء


عادل محمود – بغداد

بالتدريج بدأت درجات الحرارة ترتفع، والملابس السميكة والمعاطف اخلت مكانها بسرعة للملابس الخفيفة والقمصان بانصاف الاردان. ومع هذا التحول بدأت تفاصيل حياة الناس بالتحول التدريجي ايضا، فامتداد ساعات النهار وفر فسحة اكبر للحركة والتجول، ودرجات الحرارة التي لا تزال معتدلة نوعا ما، تشجع الناس على الخرج من البيوت سواء بعمل او بدونه.

الربيع والخريف فصول قصيرة العمة في العراق، وما ان تظهر حتى تختفي بسرعة، تاركة المجال للفصول الرئيسة كي تهيمن على الجو. الوعود لهذا العام بخصوص موضوع الكهرباء، والتي تقول انها ستوفر بمعدل اثني عشر ساعة في اليوم تبدو مشجعة، فاشد ما يخشاه الناس في الصيف هو الحرارة الخانقة مع انقطاع الكهرباء، الامر الذي كثيرا ما يضع الانسان في عنق الزجاجة ويجعله عاجزا عن ايجاد الحلول.

وبغض النظر عن مدى تحقق وعود وزارة الكهرباء، فان هناك مشكلة اخرى لا تقل اهمية ان لم تكن اهم، وهي مشكلة الماء، فكثير من مناطق بغداد يضعف فيها الماء في فصل الصيف وتصبح مسألة توفر المياه مشكلة رئيسة، وكذا الحال بالنسبة لمن يسكنون في شقق في عمارات متعددة الطوابق، ولنا ان نتخيل وضع انسان يعيش في درجة حرارة تناهز الخمسين مئوية دون كهرباء ودون ماء.

ملامح الصيف العراقي تقترب يوما بعد يوم، وبين تطلعات الناس الى صيف ارحم، وأمل بتوفر الكهرباء بشكل افضل، يدخل الناس موجة الصيف التي ستغمر البلاد والعباد قريبا.

على صلة

XS
SM
MD
LG