روابط للدخول

ما الذي يُغري رؤوس الأموال بالاستثمار في العراق!


فارس عمر

ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي، وفي ملف اليوم:
ـ المالكي في لندن لاغراء رأس المال الأجنبي بالاستثمار في العراق
ـ الوقاية من انفلونزا الخنازير خير من علاجها
**********************
عُقد في لندن يوم الخميس مؤتمر واسع هدفه استدراج الاستثمارات الأجنبية الى العراق بعرض الفرص والامكانات المتاحة لها. وشارك في المؤتمر الذي عقد تحت شعار "استثمروا في العراق" نحو مئتين وخمسين شركة بينها مجموعات عملاقة مثل شركة شل النفطية ومصرف جي. بي. مورغان وشركة رولز رويس. وتتبدى الأهمية التي توليها الحكومة العراقية لهذه المؤتمر بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي الذي اصطحب معه الى العاصمة البريطانية وفدا كبيرا من الوزراء والمسؤولين الكبار في مفاصل الدولة الحيوية. والقى المالكي كلمة في المؤتمر اوضح فيها حجم ما يحتاجه العراق من استثمارات بالارقام
(صوت رئيس الوزراء نوري المالكي )
ويقول منظمو المؤتمر ان تحسن الوضع الأمني بصرف النظر عن التفجيرات الأخيرة يوفر فرصة مواتية لدخول سوق عدد مستهلكيها نحو خمسة وعشرين مليونا هم نفوس العراق في بلد غني بالموارد الطبيعية.
اذاعة العراق الحر التقت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ الذي وصف العراق بأنه بلد الاستثمارات والفرص الاستثمارية في هذا الوقت على وجه التحديد
(صوت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ)
كثيرا ما يُقال ان رأس المال جبان ويعبر عن جبنه بالفرار عند أي اضطراب أمني وبتحاشيه المناطق التي لا يسودها الاستقرار والأمان. وكانت اوضاع العراق خلال السنوات الست الماضية كفيلة بإبقاء المستثمرين بعيدا عن العراق، حتى الجسورين منهم. ولكن الأمن ليس وحده الذي يحتاجه رأس المال لدخول سوق من الاسواق. وما لا يقل أهمية عن الأمن هو توفر الاطار القانوني المناسب والبنى التحتية اللازمة والخدمات المصرفية العصرية. وهذا ما أقر به الناطق باسم الحكومة علي الدباغ في حديثه لاذاعة العراق الحر مؤكدا ان حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي تعمل جاهدة على إشاعة بيئة تطمئن المستثمر العراقي والأجنبي من كل النواحي
(صوت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ)
ثمة مستلزمات أساسية يحتاجها المستثمر في عمله مثل وجود قوانين تحمي ممتلكته وخدمات مصرفية متطورة لا بد منها في عالم الأعمال اليوم. وفي هذا الشأن أوضح الناطق باسم الحكومة علي الدباغ ان العراق سائر نحو ايجاد التشريعات المطلوبة الى جانب الأمن. ولفت الى ان قصور هذه الجوانب تعوضه الفرص الاستثمارية التي يتميز بها العراق عن باقي بلدان المنطقة، والاستثمار يبقى في نهاية المطاف فرصة يقتنصها المستثمر رغم ما يعتريها من مجازفة
(صوت الناطق باسم الحكومة علي الدباغ)
عُقد مؤتمر الاستثمار في العراق الذي استضافته لندن يوم الخميس برعاية هيئة الاستثمار الوطني العراقية ووزارة التنمية الدولية البريطانية.
*******************
رصدت وزارة الصحة ثلاثين مليون دولار للوقاية من مرض انفلونزا الخنازير الذي يطرق ابواب الشرق الأوسط بعد تسجيل اصابتين في اسرائيل. وبذلك ينضم العراق الى ركب دول العالم في التصدي لهذا المرض. وقال مدير الصحة العامة الدكتور احسان جعفر احمد ان الحكومة تعتزم استخدام الثلاثين مليون دولار في اجراءات بينها اقامة مراكز حجر داخل المستشفيات .
في غضون ذلك اتفق العراق مع الاردن على تعزيز التنسيق بين البلدين في مواجهة المرض. وفي هذا الاطار اجتمع وزير الصحة صالح الحسناوي مع نظيره الاردني نايف الفايز لبحث الاجراءات التي يمكن ان يتخذها البلدان في حال انتشار المرض. مزيد من التفاصيل عما بحثه الوزيران العراقي والاردني في تقرير فائقة رسول سرحان التي التقت الناطق باسم وزارة الصحة الاردنية حاتم الازرعي
( تقرير فائقة رسول سرحان )
العالم كله منشغل بمرض انفلونزا الخنازير وتسببت التسمية في اثارة بلبلة حول انتقاله عن طريق التماس مع هذه الحيوانات. اذاعة العراق الحر التقت الطبيب العراقي حسن جبر الذي تحدث عن امكانية انتقاله وشدة عدواه
(صوت الطبيب العراقي حسن جبر)
ولاحظ الدكتور حسن جبر ان انفلونزا الخنازير تشبه في اعراضها الانفلونزا الاعتيادية منوها بامكانيات العلاج المتاحة في العراق
(صوت الطبيب العراقي حسن جبر)
في غضون ذلك لعل من المناسب التفكير في نصيحة وزير الصحة اللبناني محمد جواد خليفة الذي دعا اللبنانيين الى الامتناع عن التقبيل كوسيلة للوقاية من المرض، ولا احسب انه كان يعني تقبيل الخنازير.

على صلة

XS
SM
MD
LG