روابط للدخول

معرض تشكيلي للسجناء السياسيين


حيدر رشيد – بغداد

قيود واغلال وحريات مصادرة وافواه مكمّمة، جسدت كل ذلك مجموعة من اللوحات لفنانين كانوا فيما مضى مرتهنين وسجناء لدى سجون ومعتقلات النظام العراقي السابق.
مؤسسة السجناء السياسيين رعت اقامة هذا المعرض الذي احتوى على اكثر من اربعين لوحة تنوعت في الاساليب لكنها تشابهت في المحتوى من حيث تصويرها لمعاناة الانسان حينما تُسلب منه حريته ويكون عرضة لشتى انواع القهر والتنكيل.
ولعلّ التجربة التي يعيشها الفنان في السجن هي الاكثر مرارة، فهو كائن يعشق بطبيعته الحرية وينفر من الفضاءات الضيقة التي تحدّ من خياله واحلامه الجامحة.
وخلال فترة حكم النظام العراقي السابق تعرض الكثير من المثقفين الى التصفية والاعتقال لاسباب تتعلق بانتمائهم الى احزاب وتيارات تعارض سياسة حزب البعث الحاكم انذاك، او لارائهم التي كانت تعدّ تهديدا لامن النظام.
المعرض الذي اقيم على قاعة المسرح الوطني ببغداد حمل رسالة مزدوجة، جانب منها جاء تذكيرا بما لاقاه السجين السياسي من اضطهاد وممارسات غير انسانية في المعتقلات، والجانب الاخر من رسالة المعرض هو الامل بعدم تكرار هذه الممارسات الان ومستقبلا.

على صلة

XS
SM
MD
LG