روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 28 نيسان


محمد قادر

حوادث القتل التي شهدتها مدينة كركوك مستهدفة المسحيين من ابناء المدينة تصدرت اهتمام العناوين الرئيسة لأغلب الصحف البغدادية ليوم الثلاثاء.
اما في صحيفة المدى المستقلة فنقرأ ان وزارة الداخلية قد اعلنت حالة الاستنفار القصوى بين قواتها في جميع انحاء العراق تحسباً لوقوع اعمال عنف وخروقات امنية خطيرة جديدة تهدف الى افشال مؤتمر لندن الاقتصادي الذي يبدأ اعماله يوم الخميس، واظهار صورة لدول الشركات المساهمة في المؤتمر ان الاوضاع الامنية في العراق متأزمة. وتلفت الصحيفة ايضاً الى ما اكده تقرير عسكري من إن مفاوضات ستبدأ بين الولايات المتحدة والعراق حول إمكانية استثناء بعض المدن من انسحاب القوات الأميركية النهائي والتمركز في قواعد خارج المدن والقصبات.

في حين عرضت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان الحكومة قد تسلمت من الجانب الاميركي تعهداً رسمياً بعدم تكرار ما حدث من خرق في مدينة الكوت الاحد الماضي.
هذا ونقرأ في جريدة الصباح ايضاً نفي وزارة المالية ما نقلته احدى وسائل الاعلام بأنها اقترحت تخفيض رواتب موظفي القطاع الحكومي بنسبة 20%، مؤكدة الوزارة بحسب مصدر فيها عدم خفض رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال العامين الحالي والمقبل.

صحيفة المشرق من جهتها نقلت خبر صدور تعليمات جديدة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان للمساجد تقضي بعدم نقل وقائع خطب الجمعة عبر القنوات التلفزيونية أو الإذاعية دون أخذ موافقة من الوزارة وحتى الانتهاء من الانتخابات المقبلة في الإقليم. وذلك خوفاً من استغلال بعض الأحزاب السياسية للمنابر كدعاية انتخابية لها.

الكاتب لطيف القصاب وفي مقالة له في جريدة الصباح الجديد يسلط الضوء على الدعوة التي خرجت من احد مجالس المحافظات المشكلة حديثاً والتي تقضي بخلق هيئة استشارية قوامها الأعضاء الفاشلون في الانتخابات المحلية الأخيرة، ليرى الكاتب بان القصد من وراء هذه اللعبة (التي وصفها بـ) المكشوفة هو المحافظة على طبقة سياسية كانت قد أفرزت في سياقات تاريخية مأزومة ويراد لها أن تبقى إلى اجل غير مسمى، كما أن هذه المحاولة تمثل من جهة أخرى إساءة بالغة بحق شخصية المستشار الحقيقي وتحط من قيمة هذه الوظيفة المهمة إلى الحد الذي يجعل منها مجرد مهنة من لا مهنة له. وطبعاً على حد تعبير كاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG