روابط للدخول

تكريت ترغب في إعادة تشغيل دور السينما


عبد الله أحمد – تکريت

بعد أن كانت ومنذ زمن السبعينيات مدينة تكريت تحوي على دار عرض سينمائي يجمع فيها الشباب والعوائل للاستمتاع بمشاهدة الأفلام حولتها عوامل الزمن وتغيير الأنظمة الحاكمة إلى قاعة للمؤتمرات السياسية وغيرها تقام فيها بين الحين والأخر ولم يبقى من وسائل العرض السينمائية سوى أطلالها وذكريات أحبتها أهالي تكريت تمنوا التفات الجهات المسئولة في المحافظة في إعادة الحياة لدار العرض السينمائية التي لحقها الإهمال علها تخفف عنهم أحزان السنوات الماضية كما يقول طلعت محمد من أهالي تكريت"هي قاعة المحافظة وهي اكبر قاعة في صلاح الدين وهي مهيأة لان تعرض فيها الأفلام السينمائية وكذلك المسرحيات وباقي النشاطات الثقافية الأخرى ونتمنى من الجهات المسئولة إلى العمل من اجل أن تكون صرحا ثقافيا لأهالي تكريت"

دار العرض السينمائية التي تتوسط اليوم مدينة تكريت والتي تحولت بين ليلة وضحها إلى قاعة للمؤتمرات بعد أن تسلمت مديرية بلدية تكريت مسئولية أدارتها أكد القائمون على هذا المكان بان سينما تكريت لا ينقصها شي من أجهزة للعرض أو الأفلام ألا أن الكوادر المتخصص في أدارتها هو ما تحتاج إليه بعد الدعم المفترض تقديمه من قبل الجهات المسئولة في المحافظة كما أشار سعد حردان جاسم ممثل بلدية تكريت قال"كنا سابقا نعمل على استيراد الأفلام من بغداد ولكن بعد تبدل الظروف نحتاج إلى كادر جديد وممكن أن تعمل السينما كما كانت في السابق لوجود الأجهزة السينمائية فيها وهي تعمل بشكل جيد"

منظمات المجتمع المدني في تكريت أكدت أن إهمال الجوانب الثقافية عموما بات واقع حال المدينة وطلية السنوات السابقة وليس فقط في جانب أعادة صرح السينما وإنما في باقي الجوانب الثقافية الأخرى التي لم تنل أي اهتمام أملين في المجلس الجديد أن يلقى الأذان الصاغية لهذا المطلب كما أشار خلف جميل الماضي رئيس تجمع منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين "الجوانب الثقافية هي من صلب عمل المنظمات ولكن المنظمات لا تملك الدعم الكافي لإعادة الحياة إلى دار العرض السينمائية والإهمال مازال يطول الجوانب الثقافية فيها ونأمل من المجلس الجديد أن ينال طرحنا هذا الأذان الصاغية"

على صلة

XS
SM
MD
LG