روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 27 نيسان


محمد قادر

مداهمة القوات الامريكية لاحد المنازل السكنية وسط مدينة الكوت وقتل اثنين من ساكنيه كانت ابرز ما اشتركت به صحف يوم الاثنين الصادرة في بغداد. لتنشر جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي موقف رئيس الوزراء نوري المالكي الذي عدّ الحادثة مخالفة صريحة للاتفاقية الامنية، مطالباً باطلاق سراح المعتقلين وتقديم الجناة الى القضاء. واشارت الصحيفة ايضاً الى ان وزارة الدفاع احتجزت آمري لواء وفوج في الجيش لسماحهما للقوة الاميركية بتنفيذ العملية دون التنسيق مع السلطات العراقية.

صحيفة المدى من جهتها كذبت ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من تعرض اثنين من الزملاء العاملين لديها للقتل.
لتعرض في صفحتها الاولى ايضاً لكن في سياق آخر ما اكده جهاز المخابرات العراقي من ان الانباء التي تحدثت عن اقالة رئيس الجهاز عارية عن الصحة. اذ قالت مصادر مطلعة للصحيفة إن رئيس الجهاز محمد عبد الله الشهواني ما زال في منصبه ويتمتع بصلاحياته الكاملة.

هذا وفي خضم الحديث عن المؤسسات الامنية وعلى خلفية الانباء التي تناولت نية الحكومة الغاء منصب مستشار الامن القومي، يكتب حميد عبد الله ساخراً في مقالة بصحيفة المشرق بانه وبعد مايقرب من خمس سنوات على تأسيس مستشارية الامن القومي راحت الحكومة تفكر جدياً بإلغاء هذه المستشارية من غير ان تقدم لنا جرد حساب بالانجازات التي حققتها تلك المستشارية أسوة بشقيقاتها من الاجهزة والواجهات والاطراف والجهات الامنية الاخرى.
ليتسائل الكاتب عن احتمال وجود ثمة علاقة بين فكرة إلغاء مستشارية الامن القومي وتصاعد العنف الذي حصد أكثر من ثلاثمائة روح عراقية خلال الايام القليلة الماضية. بحسب تعبيره.

ونقرأ في الصحيفة ايضاً ان الامين العام لتيار الاحرار المستقل امير الكناني قد حملََّ الكتل والكيانات السياسية مسؤولية تأخر اختيار محافظ النجف الجديد. مبيناً الكناني ان المشكلة الاساس في المفاوضات بين الكتل هي ان بعض الجهات السياسية تعرض مطلباً لا ترضى التنازل عنه. وان قائمة تيار الاحرار المستقل تتقاطع مع قائمة شهيد المحراب نظراً لتمسك الاخيرة بمطالبها. على حد قول الامين العام لتيار الاحرار المستقل لصحيفة المشرق

على صلة

XS
SM
MD
LG