روابط للدخول

الناطق باسم قوات البيشمركة ينفي لإذاعة العراق الحر تقديم قواته طلب استقدام قوات أمريكية لحماية الانتخابات


أحمد الزبيدي – أربيل

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في إقليم كردستان العراق والتي من المقرر إجراؤها خلال الأشهر القليلة القادمة بدأت العديد من الكيانات والأحزاب السياسية تشهد حركة دؤبة على طريق التهيئة لدخول انتخابات يراها العديد من المراقبين للشأن الكوردي أنها قد تغير الخارطة السياسية للإقليم بحكم إن الخلافات السياسية التي شهدتها بعض الأحزاب الرئيسية خلال الفترة السابقة كانت قد ألقت بضلالها على الكثير من التحالفات السياسية السابقة.
عدوى هذه الحركة انتقلت بعد الأحزاب إلى بعض وسائل الإعلام هنا في الإقليم التي خصص معظم إخبارها للانتخابات القادمة وكان أخر ما نشرته بعض وسائل الإعلام الكردية إخبار مفادها إن حكومة الإقليم تقدمت بطلب لمتعددة الجنسيات تطلب من خلاله دعم قوات حرس الإقليم والتي تعرف كورديا بالبشمركة بنحو ثلاثة أفواج عسكرية لتامين أجواء الانتخابات إلا إن سرعان ما جاء رد الناطق الرسمي باسم قيادة قوات البشمركة اللواء جبار ياور بنفي جميع هذه الإخبار مؤكد خلال تصريح لإذاعة العراق الحر على إن جميع هذه الإخبار هي عارية عن الصحة على حد تعبيره.
الياور أكد أيضا إن قواته كانت قد أدارت امنيا العديد من الانتخابات السابقة وبنجاح وهي على استعداد هذه المرة أيضا توفير الأمن لجميع المراكز الانتخابية حتى التي هي خارج حدود الإقليم.
وفي مكان ليس ببعيد عن مقر حكومة الإقليم يشهد مقر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فرع إقليم كردستان العراق حركة غير مسبوقة والسبب هو قرب انتهاء المدة التي سبق وان حددتها المفوضية للكيانات الراغبة بدخول الانتخابات التشريعية القادمة ورغم إن يوم الاثنين هو اليوم الأخير إمام تلك الكيانات لتسجيل أسمائها من اجل المصادقة عليها من قبل المفوضية إلا إن رئيس فرع مفوضية الانتخابات في اربيل علي قادر رفض الإدلاء بأي أرقام أو أسماء للكيانات المسجلة إلا بعد الانتهاء فعليا من تسجيل كل الكيانات إلا انه أكد إن عملية التسجيل شهد ولادة كيانات سياسية جديدة فضلا عن إعادة المصادقة لعدد من الكيانات السياسية القديمة وأضاف:
يذكر إن قانون الانتخابات في إقليم كردستان العراق كانت قد شهدت عملية إقراره الكثير من الجدل السياسي خصوصا بعد إن ابدي رئيس الإقليم مسعود بارزاني بعض الملاحظات على القانون قبل المصادقة عليه وتم إعادته إلى المجلس الوطني الكردستاني الذي اجري بدوره بعض التعديلات عليه قبيل المصادقة عليه من قبل أعضاء المجلس.

على صلة

XS
SM
MD
LG