روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاحد 26 نيسان


محمد قادر

الملف الامني كان مستحوذاً على الخبر الرئيس لجريدة الصباح الجديد اذ نشرت ما كشف عنه القيادي في صحوة العشائر بمحافظة ديالى محمد العبيدي من وجود بوادر لتكوين تحالف مؤلف من ثلاثة تنظيمات مسلحة هي (تنظيم دولة العراق الاسلامية – وكتائب التحدي – وقوى المقاومة الوطنية جناح مسلح تابع لهيئة علماء المسلمين ). مؤكداً العبيدي ان تصعيد العنف في بعض المناطق خلال الايام الماضية كان بتنسيق بين خلاياها حول تكثيف هجماتها. وكما ورد في الصحيفة.

من جانب آخر اشارت الصحف البغدادية الى زيارة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى بغداد. وقد عرضت صحيفة المشرق في عناوين صفحتها الاولى ما قالته كلينتون من ان إعادة البعثيين السابقين الى الأجهزة الأمنية قرار يعود الى الشعب العراقي.
هذا وابرزت المشرق ما صرح به رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب صباح الساعدي من ان الايام المقبلة ستشهد استجواب وزيري التجارة والنقل داخل قبة البرلمان، وتفعيل طلبات استجواب سابقة بحق وزراء اخرين غيرهما. واكد الساعدي للصحيفة ان وقوف الكتل السياسية المتنفذة في الحكومة وراء وزرائها وعدم السماح بمساءلتهم كان سبباً رئيساً في عدم استجواب الوزراء المتهمين بالفساد على منصة البرلمان في الفترة السابقة. وبحسب تعبير الساعدي لصحيفة المشرق.
رئيس تحرير جريدة الاتحاد التي يصدرها الاتحاد الوطني الكوردستاني اشار في مقالته النصف اسبوعية الى تقييم الصحافة الامريكية لسفراء بلادها في العراق فمع الاشادة بدور السفير السابق رايان كروكر وتعامله مع الملف العراقي، هناك تخوف من عدم نجاح السفير الجديد كريستوفر هيل.
ليلفت الكاتب الى ان هناك صفة مشتركة بين كروكر وهيل قد غابت عن الامريكيين وهي انهما يتبعان (ما يصفه الكاتب) بـ"دبلوماسية النملة" في جمع المعلومات وتحليلها ومن ثم بدء المسيرة على طريقة النملة للوصول الى الهدف، وهيل مثل كروكر محاط بعدد من السفراء في السفارة الامريكية ودبلوماسيين محنكين في حقول العلاقات العربية والكردية وملفات الشيعة والسنة وربما يتميز هيل عن كروكر بانه تعود على طريقة التفاوض حول المشاكل النووية وهو ما يجعله في موقع افضل من كروكر للجلوس مع الايرانيين عن طريق الممر العراقي. على حد تعبير كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG