روابط للدخول

المواطنون يشكون من رداءة نوعية طحين الحصة التموينية


سعد کامل – بغداد

منذ عدة شهور وبعض المناطق في بغداد تستلم ضمن مفردات الحصة التموينية مادة طحين ذات نوعيات رديئة جعلت البعض من ربات البيوت يواجهن مصاعب في اعداد الخبز في التنور كما تقول الحاجة ام ليث واصفة طحين الحصة بالاسمر والسيال.
سمعة رداءة النوعية التي رافقت طحين الحصة جعلت بعض العوائل تعزف عن استخدامه في صناعة الخبز في بيوتها مثلما غدى اصحاب الافران الاهلية يترددون عن استلامه من العوائل التي اعتادت ابداله بالخبز والصمون الجاهز لتزداد كميات طحين الحصة المعروضة للبيع على من ينادون لشراءه بين الازقة والدرابين من الدوارة او المتروكة لدى وكلاء التموين مقابل مبالغ زهيدة والحديث للمواطن ابو جاسم.
مادة الطحين المجهز ضمن مفردات البطاقة التموينية تصنع معظمها داخل مطاحن اهلية تستخدم نوعيات حبوب تستوردها وزارة التجارة من مناشء عالمية مختلفة بينها الحنطة الاسترالية بحسب مسوؤل مراقبة المطاحن والوكلاء في الشركة العامة لتصنيع الحبوب في وزارة التجارة عقيل يحيى مشيرا الى ان مراحل اعدادا الطحين تخضع الى مراقبة مستمرة من لحظة خروج الحبوب من السايلوات مرورا المطاحن والناقلين ووصولا الى دكاكين الوكلاء.

بعض نماذج العينات التي تسحبها فرق الرقابة في وزارة التجارة سجلت مخالفة مادة الطحين المجهز للناس للشروط القاسية للاستهلاك بسبب عدم امتلاك بعض المطاحن الاهلية القديمة للمواصفات الفنية المطلوبة للطن والخلط الجيد فضلا عن قيام بعض ضعاف لنفوس من الناقلين والوكلاء واصحاب المطاحن بمحاولات ابدال نوعيات الحنطة والطحين باخرى رديئة جعلتهم يواجهون عقوبات قانونية نصت عليها بنود العقود المبرمة ذلك ماكشفه مسؤول شعبة الرقابة في الشركة العامة لتصنيع الحبوب حسن حمود منصور.

على صلة

XS
SM
MD
LG