روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم السبت 25 نيسان


أحمد رجب – القاهرة

كان تقرير سري عراقي أشار إلى أن أكثر من ‏110‏ آلاف و‏600‏ عراقي قتلوا في أعمال العنف التي اجتاحت العراق منذ بداية الغزو في سنة 2003، محور متابعات صحيفة الأهرام المصرية للشأن العراقي، معربة عن أسفها الشديد لوقوع المزيد من الانفجارات والعمليات الانتحارية التي يسقط جرائها المدنيين الأبرياء، والتي تنذر بفتنة طائفية في العراق، خاصة بعد الهجوم الانتحاري الجديد المزدوج الذي استهدف مئات الشيعة أثناء دخولهم مسجد الإمام موسى الكاظم لأداء صلاة الجمعة في شمال بغداد‏، وهو ما أسفر عن مقتل‏60‏ شخصا من بينهم 20 إيرانيا، وإصابة نحو ‏125 ‏آخرين، منهم 80 إيرانيا.

وأشارت صحيفة الجمهورية شبه الرسمية إلى اجتماع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع السفير الأميركي الجديد في العراق كريستوفر هيل، وذلك قبل أيام من سفره إلى بغداد لبدء عمله هناك‏‏.

وربطت الأهرام - في افتتاحيتها - بين تعيين هيل والتفجيرات التي شهدها العراق على مدى اليومين الماضيين، معتبرة أن تلك التفجيرات تحمل رسائل عديدة إلى كل الأطراف في العراق‏.

وذكرت الجمهورية أن السلطات العراقية والقوات الأميركية لم يتمكنا من التأكد من هوية الشخص الذي جرى اعتقاله وقيل إنه أبو عمر البغدادي أمير ما يسمى بدولة العراق الإسلامية، وأوضحت الصحيفة أن بعض الخبراء يشككون بوجود البغدادي، ويعتبرون أنه شخصية وهمية اختلقها تنظيم القاعدة في العراق.

واهتمت المصري اليوم المستقلة بالأنباء التي وردت حول سماح الرئيس الأميركي باراك أوباما بنشر 44 صورة جديدة تصور المعاملة القاسية والمهينة والتعذيب الذي تعرض له السجناء العراقيين والأفغانيين، خلال عهد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، على أيدي المحققين الأميركيين في سجون أخرى غير أبو غريب، الذي كان موضوعا لفضيحة مدوية للإدارة السابقة بعد الكشف عن صور التعذيب البشع فيه في مايو ‏2004.

أخيرا على صعيد تداعيات الأزمة المالية العالمية التي لا تزال تلقي بظلالها السلبية على العديد من الشركات العالمية في مختلف المجالات، أعربت صحيفة المساء شبه الرسمية عن انزعاجها الشديد لتسجيل شركة مايكروسوفت الأميركية، عملاق صناعة البرمجيات في العالم، أولى خسائرها منذ ‏23‏ سنة، كما رصدت الصحيفة أوضاع العديد من الشركات العالمية التي ‏تعيش اللحظات الأخيرة قبل الإعلان عن إفلاسها متأثرة بالأزمة الاقتصادية.

على صلة

XS
SM
MD
LG