روابط للدخول

برلمان الشباب: نسخة شابة لأعضاء مجلس النواب، ما أهدافه ؟


أحمد الكعبي- العمارة

يعد مشروع تأسيس برلمان الشباب في العراق من المشاريع الشبابية الإستراتيجية التي تعول عليها وزارة الشباب والرياضة في إحداث تغييرات ايجابية في واقع ومستقبل الشباب في العراق، وبما يتماشى مع فلسفة الدولة الجديدة في ترسيخ الديمقراطية ومبادئ الحوار والشفافية والمواطنة وتقبل الرأي والرأي الآخر، ضمن آليات حديثة ومبرمجة تهدف إلى تمكين الشباب من لعب دور فعال ومتميز في المناحي السياسية والثقافية والاجتماعية، وفتح قنوات مشاركة حقيقية أمامهم، تمكنهم من الإفصاح عن قدراتهم وإمكاناتهم، والتعبير عن آرائهم وأفكارهم.
وفي ذلك تحدث لإذاعة العراق الحر مسؤول الدعم الفني والتقني للمشروع في محافظة ميسان أحمد مجيد شويع" يمكن تعريف برلمان الشباب بأنه:

مؤسسة شبابية ديمقراطية، تهدف إلى تنمية ملكات ومهارات الشباب العراقي كافة، دون تفريق بالجنس أو العرق أو اللغة أو الدين أو المنشأ الاجتماعي، وتعمل على تفعيل مشاركته في الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية، من خلال رفع قدرته في التعبير عن نفسه، والتعريف بمشاكله وقضاياه، ومساهمته في إدارة منشاته ومرافقه، ويشارك في تمثيل شباب العراق في المحافل والأنشطة الشبابية الداخلية والإقليمية والدولية.
وأضاف شويع"لا يختلف تصميم عمل برلمان الشباب في العراق عن طبيعة عمل مجلس النواب العراقي، من حيث الشكل، إذ سوف يكون عمله في هذا الإطار شبيها له من حيث إدارة الجلسات وتسجيل المحاضر والتوصيات والقرارات، إلا انه يختلف عنه في المضمون، حيث إن عمل برلمان الشباب سوف لن يبحث في أصل التشريعات، وإنما يقوم بدراستها ومناقشتها، وتحديد مقدار الفائدة والضرر الناتجة عنها للقطاع الشبابي، وفي القضايا التي تخصه فقط، واتخاذ التوصيات والقرارات بشأنها، والتي لا تكون ملزمة للجهات التشريعية والتنفيذية في الدولة، ولكنها ملزمة لأعضائه، ويتم التعريف بتوصياته ومقرراته ضمن استراتيجية للتعاون والتنسيق مع تلك الجهات، كما يمكن حصر الاختلافات الأخرى بالنقاط التالية:

على صلة

XS
SM
MD
LG