روابط للدخول

الحكومة العراقية تتسلّم تقرير الأمم المتحدة في شأن كركوك والمناطق المتنازع عليها


ناظم ياسين

أُعلن في بغداد الأربعاء أن الحكومتين العراقية والسورية أبرمتا مذكرة تفاهم مشتركة في مجالات النفط والتجارة والطاقة.
وجاء الإعلان في ختام زيارة رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري التي استغرقت يومين أجرى خلالهما محادثات مع نظيره العراقي نوري كامل المالكي. كما التقى الرئيس جلال طالباني ونقل إليه رسالة من نظيره السوري بشار الأسد.
وفي مؤتمر صحافي مشترك، قال المالكي إن المحادثات تكللت بالتوصل إلى اتفاق استراتيجي "في مجالات النفط والتجارة والطاقة والغاز". فيما أكد عطري من جهته حرص سوريا على أمن العراق واستقراره.
وكان رئيس الوزراء السوري وصل إلى بغداد الثلاثاء على رأس وفد رفيع يضم عددا من الوزراء.

وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، عقد عدد من الوزراء العراقيين والسوريين سلسلة من اللقاءات للبحث في القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وفي إطار هذه الاجتماعات، التقى وزير الداخلية العراقي جواد البولاني نظيره السوري بسام عبد المجيد وبحث معه القضايا الأمنية المشتركة ومسألة ضبط الحدود بين البلدين. وحضر الاجتماع
عدد من القادة الأمنيين العراقيين بينهم قائد قوات الحدود والمدير العام للمنافذ الحدودية.

في واشنطن، صادق مجلس الشيوخ الأميركي مساء الثلاثاء على تعيين كريستوفر هيل سفيراً للولايات المتحدة في العراق بأغلبية 73 صوتا مقابل 23.
وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ التي يرأسها السيناتور الديمقراطي جون كيري وافقت نهاية آذار على تعيين هيل سفيرا في العراق.

سلّمت الأمم المتحدة إلى الحكومة العراقية الأربعاء تقريرها في شأن ما تعرف بالمناطق المتنازع عليها وبينها كركوك.
ونُقل عن بيان للمنظمة الدولية أن ستافان دي مستورا الذي يرأس بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) قدّم التقرير إلى الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري كامل المالكي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.
وجاء في نبأ بثته وكالة رويترز للأنباء أن التقرير يحتوي على أربعة خيارات لحل مشكلة السيطرة على كركوك وتوصيات في شأن 14 منطقة أخرى محل نزاع في شمال العراق. وصرح مسؤول من الأمم المتحدة طلب عدم نشر اسمه بأن دي مستورا أطلع بالفعل طالباني والمالكي وبارزاني على التقرير وأن ردّ فعلهم المبدئي "ايجابي على نطاق واسع"، بحسب تعبيره.

وجّه رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الأربعاء بإجراء تحقيق شامل في حادث السطو على محل مجوهرات في بغداد الأحد والذي أسفر عن مقتل سبعة أشخاص بينهم ثلاثة من طائفة الصابئة المندائيين.
وأفاد بيان نُشر على الموقع الإلكتروني لرئيس الوزراء العراقي بأن المالكي وجّه بذلك خلال استقبال الناطق الرسمي لخطة فرض القانون اللواء قاسم عطا.
وجاء في البيان أن رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة شدد على وجوب اليقظة والحذر للحيلولة دون تكرار هذه الجرائم بحق المواطنين الأبرياء، على حد تعبيره.

أعلن الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد الأربعاء ارتفاعَ صادرات البلاد النفطية بنسبة 12 في المائة خلال آذار الماضي مقارنةً بصادرات الشهر الذي سبقَه.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن جهاد تصريحه بأن "صادرات العراق من النفط خلال شهر آذار الماضي بلغت 56,3 مليون برميل"، بزيادة "نحو ستة ملايين برميل" عن شباط.
كما نُقل عنه القول إن الموارد المالية لصادرات النفط خلال آذار بلغت 2,489 مليار دولار بمعدل سعر البيع 44,21 دولار للبرميل فيما بلغت واردات تصدير النفط خلال شهر شباط 1,922 مليار دولار.

أُعلن في تركيا أن عددا من القادة العسكريين بينهم رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال الكر باشبوغ قاموا الأربعاء بزيارة غير معلنة إلى مدينة شرنخ جنوب شرقي البلاد لتفقد المنطقة الحدودية المشتركة مع العراق.
وأفادت صحيفة (حرييت) التركية على موقعها الإلكتروني بأن المسؤولين العسكريين الأتراك التقوا والي مدينة شرنخ مضيفةً أنه
تم اتخاذ إجراءات أمنية مشددة تمهيداً لزيارة قادة الجيش وجولتهم التفقدية في المنطقة الحدودية.

في طهران، أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي الأربعاء أن بلاده "مستعدة لحوار بناء" مع الدول الكبرى ردًا على عرضها استئناف المحادثات في شأن الملف النووي الإيراني.
ونُقل عن بيان أصدره مكتب المسؤول الإيراني أن "الجمهورية الإسلامية إذ تجدد العرض الذي قدمته العام الماضي تعلن استعدادها للحوار ولتفاعل بناء"، بحسب تعبيره.
وأشار جليلي في البيان إلى أن إيران "ستواصل نشاطاتها النووية" التي تؤكد أنها محض سلمية.
وكانت القوى الدولية الست، وهي الولايات المتحدة وألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا، أبدت في الثامن من نيسان رغبتها في استئناف الحوار مع طهران في شأن البرنامج النووي الإيراني.

نُقل عن المحامية الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي الأربعاء أنها ستتكفل بالدفاع عن الصحافية الإيرانية الأميركية روكسانا صابري التي صدر بحقها حكم بالسجن ثماني سنوات بتهمة التجسس.
وأوضحت عبادي في تصريحات لصحيفة (بيلت) الألمانية واسعة الانتشار أنها، وبناء على طلب من العائلة، سوف تتكفل الدعوى وتستأنف الحكم مضيفةً أن محاكمة صابري "كانت غير منصفة وغير مطابقة" للدستور الإيراني، بحسب تعبيرها.

في رام الله، أُعلن الأربعاء أن الرئيس الأميركي باراك اوباما سيستقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في 28 أيار في واشنطن.
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح بثته فرانس برس إن "اللقاء سيكون في غاية الأهمية" مضيفاً أن عباس
"سيطلب من اوباما ما ورد في خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية من اجل تحويل رؤية الدولتين إلى واقع على الأرض"، بحسب تعبيره.
وكان البيت الأبيض أعلن الثلاثاء عن زيارات قريبة قبل مطلع حزيران على الأرجح، لعباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس المصري حسني مبارك.

وصل رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان الأربعاء إلى إسرائيل حيث سيجتمع مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للمرة الأولى منذ تسلمه مهامه مطلع نيسان. ونُقل عن مصادر رسمية أن سليمان المكلف الملفين الإسرائيلي والفلسطيني في مصر سيلتقي أيضاً وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك.

أعلن مسؤول محلي في السودان الأربعاء أن حصيلة المعارك التي وقعت خلال الأيام الأخيرة بين قبيلتين متخاصمتين في جنوب البلاد ارتفعت إلى 250 قتيلا موضحاً أن عشرات الأطفال خطفوا أيضا.
وأضاف دوياك شول رئيس شرطة منطقة اكوبو في تصريحاتٍ أدلى بها عبر الهاتف لوكالة فرانس برس أنه تم خلال الاشتباكات "إحراق وهدم منازل كثيرة" متوقعاً ارتفاع حصيلة القتلى إلى 300.

من جهة أخرى، قضت محكمة سودانية الأربعاء بإعدام 11 عضوا في حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور بتهمة شن هجوم في الخرطوم العام الماضي.
كما قضت المحكمة ببراءة خمسة آخرين سيتم الإفراج عنهم.
وأشارت رويترز إلى أن هذا الحكم يجئ بعد حكم صدرَ الأسبوع الماضي بإعدام عشرة من أعضاء العدل والمساواة لإدانتهم بالتورط في نفس الهجوم وتبرئة ثلاثة.

في القاهرة، قال الرئيس الصومالي الزائر شريف شيخ أحمد للصحافيين الأربعاء إن أفضل طريقة للتصدي لأعمال القرصنة التي تجري قبالة سواحل بلاده هي تجهيز وتدريب الشرطة الصومالية.
وحذّر أحمد الذي أجرى محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك حذر من شن أي هجوم عسكري أميركي على القراصنة.

من جهته، ذكر رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد علي شرماركي الذي يزور العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ذكر الأربعاء أن قوات بحرية أجنبية تقوم بدوريات في المنطقة الموجودة قبالة ساحل الصومال لم تتمكن من الحد من القرصنة ولو بقدر ضئيل.
كما انتقد الشركات التي تدفع فدية للقراصنة الذين يخطفون السفن قائلا إن "السبب الوحيد الذي يجعل الناس يتحولون إلى القرصنة هو أن الشركات تقرر دفع الفدية"، بحسب تعبيره.

وفي بروكسل، تعهد الاتحاد الأوربي الأربعاء بتقديم 60 مليون يورو على الأقل لدعم قوات الأمن في الصومال وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي المتمركزة في المنطقة.
وجاء القرار الأوربي قبل يوم من مؤتمر دولي للمانحين لتعزيز الأمن في الصومال.
ونُقل عن رئيس المفوضية الأوربية جوزيه مانويل باروزو قوله في بيان إن هجمات القراصنة كانت "جرس إنذار للمجتمع الدولي" لكن الرد العسكري لم يكن كافيا.

في موسكو، أحيَت القوى اليسارية الروسية ذكرى ميلاد قائد الثورة البلشفية.
التفاصيل في سياق النبأ التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو:
"تحتفل القوى اليسارية الروسية بالذكرى الـ139 لولادة قائد الثورة البلشفية فلاديمير لينين. الزعيم الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف قال اليوم إن التراث الذي خلّفه لينين ما يزال في غاية الأهمية مضيفاً القول:
(صوت غينادي زيوغانوف)
"أنا على يقين بأن رجال أعمال سيأتون إلى كافة المكاتب العامة الروسية في القريب العاجل ليدرسوا بعناية أعمال فلاديمير ايليتش لينين".
وفي سياق ذي صلة، مَنعت الشرطة الروسية تنظيم مسيرة بالقرب من ضريح لينين في الساحة الحمراء في قلب موسكو طالَب المشاركون فيها بنقل جثمانه من الضريح إلى مكان آخر، وبدفنه حسب الطقوس المسيحية."

أخيراً، استسلم اثنان من قادة المتمردين التاميل الأربعاء استسلما للجيش السريلانكي الذي يواصل هجومه النهائي على شمال شرقي البلاد وسط نزوح عشوائي لعشرات الآلاف من المدنيين يثير قلق المجتمع الدولي.
وذكر الناطق باسم القوات المسلحة أن أكثر من مائة ألف مدني فرّوا منذ الاثنين من منطقة نمور التاميل. فيما صرح نظيره في وزارة الدفاع بأن عمليات الجيش "لإغاثة المدنيين متواصلة" مضيفاً أن المتمردين على وشك أن "يُهزموا"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

على صلة

XS
SM
MD
LG