روابط للدخول

كتابة القطع والعلامات الدالة على الدوائر الحكومية في كركوك بأربع لغات


أحمد الزبيدي – أربيل

ستة أشهر منذ إن اتخذت الحكومة المحلية في كركوك قرار يقضي بكتابة القطع والعلامات الدالة للدوائر الحكومية فيها بأربع لغات هي العربية والكردية والتركمانية والسريانية والتي هي لغات عرقيات كركوك كخطوة أولى على طريق التعايش السلمي.
إذاعة العراق الحر تنقلت في مدينة كركوك والتقت بعدد من المواطنين للاطلاع على أرائهم بعد مرور نحو ستة أشهر على اتخاذ هذا القرار فالبعض وصفها بأنها فرصة ذهبية قدمها مجلس محافظة كركوك لمن لديه أولاد في طور التعلم لتعلم لغات أربع قد تصبح في يوم من الأيام لغات العراق الرسمية إما البعض فعدها حركة سياسية ليس إلا كون إن التحدث بأكثر من لغة هي من العلامات التي تميز أهالي كركوك عن غيرهم والسبب هو تنوعها القومي ولاثني إلا إن الطريف في الأمر إن غالبية مراجعي الدوائر الحكومية هم من الذين لا يجيدون القراءة فالأمر عندهم سيان لان جل همهم هو انجاز معاملاتهم المتأخرة.
سعادة كبيرة هكذا عبر محافظ كركوك عبد الرحمن مصطفى عن شعوره عند رؤيته لهذه القطع مؤكدا على ان هذا القرار تم اتخاذه بتوصية من رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي لطالما وصف مدينة كركوك بأنها باقة ورد عطرة والسبب هو تنوع العرقي والاثني
ورغم إن بعض الكتل السياسية تراها أنها مكسب سياسي كبير إلا إن هذا المكسب بدا يكبد دائرة الكهرباء في المحافظة الشيء الكثير فالعلامات الضوئية الدالة على المباني الحكومية بدأت تأخذ إحجام تفوق الطبيعي وهذا يعني استهلاك أكثر للطاقة الكهربائية التي هي أصل تعاني النقص، هذا ما أكده محافظ كركوك عبد الرحمن مصطفى.
يذكر إن معظم الدوائر الحكومية بدأت بتحويل علامتها الدالة إلى اللغات الأربع بعد إن اتخذت الحكومة المحلية في مدينة كركوك قرارا يقضي بتغيرها منذ زيارة الرئيس العراقي جلال الطالباني للمدينة أواخر العام الماضي وهذا ما در إرباح كبيرة على محال صناعة الإعلانات الضؤية في مدينة كركوك بحسب المراقبين.

على صلة

XS
SM
MD
LG