روابط للدخول

أصحاب المحلات يعترضون على تطوير مركز كربلاء


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

تطوير مركز كربلاء أو ما يعرف بالمدينة القديمة المحيطة بالحرمين أحد أهم مفردات التصميم الأساس الذي وضع لكربلاء من قبل بعض المراكز المعنية بالعمران، وقد أحيل وضع التصميم الخاص بتطوير مركز المدينة الذي يضم العتبات المقدسة إلى تحديدا إلى شركة الكوثر الإيرانية التي أوصت بتوسيع مساحة الحرمين بشكل دائرية ما يعني" إزالة عشرات إن لم نقل مئات المنازل والفنادق والمحلات التجارية المحيطة بالحرمين" كما يشير المهندس حيدر الأسدي مدير فرع المركز العالمي للأبحاث الفنية في كربلاء.
الإعلان عن نية تطوير مركز كربلاء وعلى الرغم من أن هذا المشروع قد يتأخر لسنوات قد تطول دفع بأصحاب المصالح التجارية المحيطة بالحرمين إلى تنظيم اعتراضات كان من أبرزها تعليق عشرات اللافتات التي تقلل من أهمية التطوير، وكان خضير اللاوندي من بين كثيرين يعتقدون أن توسيع مركز المدينة يجب أن لايؤثر على المصالح التجارية للناس.
يرى عدد من سكان كربلاء سيما أولئك الذين يهدد التطوير مصالحهم أن كربلاء لاتبدو مكتظة بالزائرين طوال العام" فهناك أيام محددة للمناسبات والزيارات " ويرى هؤلاء أن استيعاب الزائرين خلال هذه المناسبات" يتم من خلال توسيع وتطوير الخدمات في المدينة وليس من خلال إزالة المباني" كما يعتقد أبو محمد.
وبالإضافة إلى حرص أصحاب المصالح التجارية والعاملين في السوق على مصالحهم التي يعتقدون أن توسعة مركز كربلاء تتهددها هناك من يرى أن " التطوير يمكن أن ينال من الملامح التاريخية" لكربلاء كما يشير أبو حيدر.
وفي مقابل الآراء المتحفظة على تطوير مركز مدينة كربلاء لأنه يضر بالمصالح التجارية لكثيرين ويزيل منازل كثيرين أيضا هناك من يرى أن كربلاء لابد أن تنفض عن نفسها غبار الإهمال خصوصا وهي مقبلة على مرحلة انتعاش يقصدها فيها الزائرون من مختلف دول العالم، ولكن مؤيدو الإعمار يذهبون إلى أن خطة التطوير لابد أن تبدأ أولا ببناء الأسواق والفنادق البديلة قبل إزالة ما يقع منها في دائرة الإزالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG