روابط للدخول

(حلقة تتضمن موضوعا عن مشاكل الأدباء والكتاب في طبع كتبهم وموضوعا عن البصرة عاصمة ثقافية لعام 2009 ومواضيع أخرى متنوعة)


عادل محمود – بغداد

من أين يأتي الربيع؟ ذلك سر عجيب...واين يمضي الربيع؟ ليت الطيور تجيب...
ومن عالم الربيع وجماله نطل عليكم مستمعينا الكرام لنتجول معا في حديقة الثقافة العراقية، نتطلع الى ازهارها ونباتاتها، ونستفيء بظل اشجارها...مرحبا بكم في المجلة الثقافية...

اخبار ثقافية

* اقامت كلية الاداب بجامعة الكوفة المهرجان السنوي الثالث للشعر والقصة القصيرة، وهو مهرجان سنوي تقيمه جامعة الكوفة تشجيعا لطاقات الطلاب الابداعية وتعزيزا للحركة الثقافية في النجف.

* وفي بغداد اقامت وزارة الثقافية معرضا شاملا للكتاب على قاعات مركز بغداد للفنون، وساهمت في المعرض دور نشر ومراكز بحوث عربية واجنبية.

*وفي اربيل في قاعة مركز(الا) اقام الفنان والشاعر هيوا قادر معرضه الفوتوغرافي والذي عكس احوال الطبقات الفقيرة من المجتمع، وجمع صورا مختلفة عن تفاصيل حياتهم.

محطات ثقافية

*من الازمات المزمنة في حياة الادباء والكتاب في العراق هي قلة مجالا ت نشر كتبهم. فالمؤسسة الحكومية الوحيدة التي تعنى بالموضوع بشكل ملموس هي دار الشؤون الثقافية، وهذه لا تقدر على نشر الا اعداد محدودة من المطبوعات مقارنة بالحاجة الكبيرة للادباء والكتاب:
(صوت الاديب صادق الطريحي)
مصاعب كثيرة من هذا النوع ارغمت بعض الكتاب والادباء على السفر وطبع كتبهم في بلدان مجاورة كالاردن وسوريا وايران:
(صوت الناقد زهير الجبوري)

* البصرة اسم خاص في نفوس العراقيين يرتبط بما لهذه المدينة من تاريخ وتراث وعادات وثقافة. وفي فعالية خاصة اعلنت وزارة الثقافة البصرة عاصمة ثقافية للعراق لعام 2009. غير ان هناك اراء تشكك في جدوى هذا الاعلان على اساس افتقار المدينة الى المؤسسات والاماكن والمستلزمات المطلوبة لاعلان كهذا:
(صوت الشاعر طالب عبد العزيز)
الدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة السينما والمسرح يرى ان البصرة قادرة على الابداع والانتاج رغم تشخيصه للنواقص الكثيرة التي تحيط بالموضوع:
(صوت الدكتور شفيق المهدي)

* الكولاج فن خاص يعتمد على تقنيات مميزة، وجماليات هذا الفن انعكست في المعرض الفني الذي اقامه الفنان حسن حبش في مدينة الموصل، حيث عكست اعماله جماليات الخط العربي والفن التشكيلي من خلال تقنيات الكولاج:
(صوت الفنان التشكيلي حسن حبش)

لقاء البرنامج

(كلام العصور) عنوان مميز لكتاب جديد صدر مؤخرا للناقد جاسم محمد جسام. الكتاب تصمن مقالات ودراسات في بنية القصيدة الحديثة، وتناول شعراء من اجيال مختلفة، يقول الكاتب في مقدمة كتابه:
لقد جاء اختياري للشعراء في هذا الكتاب وفقا لمعيارين، يتعلق اولهما بالمضمون الفني وهو تعبير الشاعر عن النفس في اشواقها وهموما وتطلعاتها الى غد افضل، اما المعيار الثاني فيتعلق بتوافر شروط الإبداع الشعري في تصوير ذلك المضمون المعبر عن الذات. لقاؤنا اليوم مع الناقد جاسم محمد جسام ليتحدث لنا عن تجربته النقدية عموما وعن كتابه الصادر مؤخرا:
(صوت الناقد الأدبي جاسم محمد جسام)

على صلة

XS
SM
MD
LG