روابط للدخول

صحفيو كردستان يحتفلون بعيد الصحافة الكردية


عبد الحميد زيباري – أربيل

بمناسبة الذكرى الحادية عشر بعد المائة للصحافة الكردية تقيم نقابة صحفيي كردستان العراق اسبوعا خاصا بهذه المناسبة بمشاركة العديد من الصحفيين في اقليم كردستان وفود صحفية مدعوة من بعض الدول العربية وايران.
ويقيم هذا الاسبوع الخاص تحت شعار (الالتزام بقانون العمل الصحفي ضمان لترسيخ حرية الصحافة في كردستان ) وستوزع النشاطات بين مدن اربيل، دهوك والسليمانية التي تتضمن تقديم مجموعة بحوث ودراسات من قبل عدد من الصحفيين من اقليم كردستان ومن اعضاء الوفود حول واقع الصحافة الكردية بالاضافة الى تكريم عوائل شهداء الصحافة في كردستان.
نقيب صحفيي كردستان فرهاد عوني تحدث الى اذاعة العراق الحر عن هذا الاسبوع الخاص للصحافة الكردية وقال: دعونا عدد من الوفود الصحفية منهم السيد جيمس ديوارتي نقيب صحفيي بريطانيا وايرلندا ورجب مزروعي رئيس المجلس المهني لنقابة الصحفيين الايرانيين ومحمد حسن بنا نائب رئيس تحرير جريدة الاخبار وماشاء الله شمس الواعظين احد الصحفيين الايرانيين الناطقين بالعربية وكذلك الاستاذ عبدالمحسن سلامة نائب نقيب صحفيي مصر ونائب رئيس تحرير جريدة اهرام المصرية والزميل عبدالحسين علي من جمعية الصحفيين الكويتيين وكلهم يشاركوننا في هذه المناسبة والقاء كلمات ومحاضرات بهذه المناسبة .
الى ذلك اكد بعض الضيوف المشاركين في هذا الاسبوع الخاص عن الصحافة الكردية على ضرورة مخاطبة الاعلام الكردي للقاريء العربي وكذلك لدول الجوار العراقي من القوميات الاخرى، وبهذا الصدد تحدث محمد حسن البنا نائب رئيس تحرير جريدة الاخبار المصرية واضاف: انا افضل ان تنطلق الى بقية الدول العربية لان الرسالة الاعلامية يكون لها هدف وهي الشريحة العربية لكي تطلع على القضية الكردية لان الصورة ربما تكون سلبية لدى المتلقي العربي ولهذا يجب ان يقدم الاعلام الكردي الصورة الحقيقة للعرب في كل مكان وكذلك للامم والاقاليم المجاورة لها.

من جانبه شدد الباحث المصري رجائي فايد على ضرورة اعتماد خطاب اعلامي كردي حقيقي وموحد موجه للشارع العربي واضاف: الاعلام الكردي عليه ان يعتمد خطاب اعلامي كردي حقيقي به مايهم المتلقي العربي بحيث يسعى المتلقي العربي الى اخذ معلوماته من مصادرها الحقيقة بدلا من اخذ معولماته من مصادر ربما مشوهة وعلى غير حقيقته وهذا يحتاج الى تجميع الجهود المشتتة التي هي في تنافس عبثي لاطائل من ورائها سوى رضا الشارع الكردي وعليها ان توحد جهودها وتعتمد خطاب موحد موجه الى العرب والى الفرس وخطاب موجه الى الترك لان قدر الكرد ان يعيش وسط هذه القوميات.

يذكر ان اول جريدة كردية صدرت باسم ( كردستان) في مصر في الثاني والعشرون من نيسان عام 1898 من قبل رائد الصحافة الكردية مقداد مدحت بدرخان في مدينة القاهرة بجمهورية مصر العربية واصبح هذا اليوم يوما للصحافة الكردية.

على صلة

XS
SM
MD
LG