روابط للدخول

مراكز جديدة لتأهيل المُعاقين في محافظات العراق


محمد کريم – بغداد

كان من بين ماخلفته الحروب التي خاضها النظام السابق واعمال العنف التي عاشها العراق بعد نيسان 2003 الاعداد الكبيرة من المعاقين او من باتوا يعرفون اليوم بذوي الاحتياجات الخاصة والذين يشكل الشباب الشريحة الاكبر منهم كما تؤكد ذلك العديد من التقارير الصادرة عن المنظمات الدولية بل وحتى بعض التقارير الحكومية التي لم تغفل الاشارة ايضا الى ما يعانونه من شظف العيش وضعف مستوى الرعاية الصحية واعادة التأهيل المقدمة لهم بما يؤمن اندماجهم في المجتمع مرة اخرى.
وفي بادرة قد تعطي املا بالتخفيف من معانات تلك الشريحة اعلنت وزارة الصحة قرب افتتاحها عددا من مراكز التأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة الى جانب عدد من معامل صناعة الاطراف الصناعية في كل من بغداد والمحافظات.
وذلك بحسب التصريح الخاص الذي ادلى به لاذاعة العراق الحر مدير عام دائرة العمليات الطبية في الوزارة الدكتور جاسب لطيف.
كما اعلن لطيف قرب شروع الوزارة ببرنامج وطني شامل لتسجيل ذوي الاحتياجات الخاصة في عموم محافظات البلاد.

من جهته يرى مقرر لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي الدكتور باسم شريف انه من الممكن التغلب على مشكلة نقص الكوادر الطبية المتخصصة في مجال تأهيل وعلاج ذوي الاحتياجات الخاصة التي تعانيها وزارة الصحة في ضوء ما يمتلك العراق من امكانات مادية وبشرية.
مشددا في ذات الوقت على ان معانات ذوي الاحتياجات الخاصة لاتحل عند حد توفير الاطراف الصناعية لهم او فتح مراكز لتأهيلهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG