روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الاحد 19 نيسان


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الدستور ان العراق استحوذ على خمس صادرات الاردن الوطنية للشهرين الاولين من العام الحالي بحسب بيانات رسمية. وارتفعت صادرات المملكة الى العراق بحسب بيانات دائرة الاحصاءات العامة بنسبة النصف للفترة من كانون الثاني الى شباط الماضي مقارنة بذات الفترة من عام2008 . وبلغت صادرات الاردن الى العراق حوالي 118 مليون دينار مقابل حوالي 99 مليون دينار بزيادة نسبتها52.1 بالمئة. ويشكل العراق اكبر الشركاء التجاريين للاردن.

وتقول أيضاً ان مسؤولاً عراقياً اعلن اعتقال امير تنظيم القاعدة في جنوب العراق وهو احسان معجم السعودي الجنسية وثلاثة من مساعديه في مدينة البصرة. واوضح مسؤول في قيادة عمليات البصرة ان القوة داهمت منزلا وفقا لمعلومات استخباراتية في منطقة ابي الخصيب. وان المعتقلين الاربعة نقلوا على الفور على متن طائرة عسكرية الى بغداد للتحقيق معهم.

وتنقل العرب اليوم عن مصدر مسؤول بجامعة الدول العربية أن السفير هاني خلاف رئيس بعثة الجامعة في العراق، قدم استقالته للجامعة، طالباً اعفاءه من مهام منصبه لأسباب صحية، وأن الجامعة العربية قد أبلغت الحكومة العراقية بقبول الاستقاله، وأنها تنظر حالياً في تعيين بديل له خلال الشهور القليلة المقبلة. وأوضح دبلوماسي عراقي أن السفير خلاف كانت لديه شكاوى تتعلق بوضعه الأمني في بغداد، وأنه قد أبلغ الحكومة العراقية بذلك. ومن جهة أخرى أكدت مصادر مصرية أن القاهرة وبغداد لم تتمكنا حتى الآن من الاتفاق على الترتيبات الأمنية الخاصة بفتح السفارة المصرية الجديدة في بغداد، رغم الموافقة العراقية على أن تكون السفارة داخل المنطقة الخضراء.

وتقول صحيفة الغد ان بعثة اﻷمم المتحدة لمساعدة العراق ﻳﻮﻧﺎﻣﻲ تسعى إلى نقل عملياتهــا تـدريجيا مـن اﻷردن إلـى العــراق، مـع اﻹبقـاء علــى قاعـدة دعم لوجستية وتنقل عن منسق اﻷمــم المتحدة المقيم في العراق ديفيد شيرير أنه تم نقل عمليات محدودة إلى العـراق مـع تحسـن الوضـع اﻷمني هناك. وان التغييرات الدراماتيكية التي شهدها العراق مؤخراً فيما يتعلـق بتحسـن الوضـع اﻷمــني واﻻتفاقيــة اﻻمنيـة بين القوات اﻷميركية والحكومة العراقية واﻻنتخابات اﻷخـيرة، دفـع بنـا الـى العمــل بطـرق مختلفـة، إذ زاد وجـود الموظفين مــن الجنسيات غيـر العراقية داخل العراق.

و تقول صحيفة الراي ان وزير الداخلية العراقي دعا الكتل السياسية في البلاد الى التعاون من اجل استقرار الاوضاع قبيل تطبيق الاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن والتي تنص على خروج جميع الوحدات المقاتلة من المدن بحلول حزيران المقبل. واضاف ان القوات الامنية في تطور وتحسن في الاداء، ونحن نعمل على تجهيزها بالتزامن مع سحب القوات الاميركية خلال الفترة القادمة. وهي قادرة على مسك الملف الامني في البلاد حسب الاتفاقية الامنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG