روابط للدخول

تصعيد في قضية خلية حزب الله في مصر


أحمد رجب – القاهرة

رفضت القاهرة أي محاولات لتسوية قضية تنظيم حزب الله السري في مصر، وشهدت القضية تداعيات هي الأخطر منذ الإعلان عن كشف التنظيم، فقد أعلنت الخارجية المصرية على لسان متحدثها الرسمي السفير حسام زكي أن القاهرة لن تقبل أية محاولات للتسوية حول خلية حزب الله في مصر، ويبدو أن التحقيقات التي تجريها حاليا نيابة امن الدولة العليا المصرية قد أثبتت أن المتهمين كانوا ينوون القيام بعمليات تخريبية ضد السفن العابرة لقناة السويس غير أن محامي المتهمين منتصر الزيات قال للصحفيين إن هذه الأعمال تم العدول عنها طواعية من قبل المتهمين لذا يجب ألا تتم مؤاخذتهم عليها قانونا.

وفي تطور يعتبره المراقبون خطيرا ألقت السلطات المصرية الكرة في الملعب الإيراني والسوري والقطري فقد اتهمت السبت صراحة ضلوع سوريا وقطر وإيران وجماعة الإخوان المسلمين المحظور نشاطها في مصر إضافة إلى حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني اتهمت السلطات المصرية هذه القوى بالضلوع في مؤامرة استهدفت مصر ونظامها السياسي وجرى التخطيط لها قبل الحرب على غزة بنحو عامين كاملين، كما ذكر مصدر أمني مصري أن خلية حزب الله تلقت تمويلا ضخما للإنفاق على مخططها‏,‏ وتولت قيادة الحزب تحويل هذه الأموال إلى مجموعة حسابات في بنوك بثلاث محافظات مصرية هي‏:‏ الإسكندرية ومرسي مطروح وأسيوط‏.‏

واللافت للانتباه أن مطالبة أمين حزب الله حسن نصر الله في إحدى خطاباته المصريين بالخروج على نظامهم السياسي أثارت رد فعل غاضب في مصر كان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط قد عبر عنه من قبل.

وجديد الاتهامات المصرية لست دول ومنظمات إقليمية أنهم استخدموا في مخططهم الذي جرى الإعلان عنه رسميا في القاهرة قناة الجزيرة القطرية لإشاعة الفوضى في الشارع المصري، وإحداث قلاقل وتظاهرات يتم استخدامها للتغطية على عدة عمليات عسكرية تستهدف السائحين والقطاعات الاقتصادية المصرية، ويبدو أن الأيام المقبلة ستشهد المزيد من التصعيد في هذا الملف إذ أعلنت السلطات المصرية عن مفاجآت أكثر خطورة سيتم الكشف عنها في الأيام المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG