روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم السبت 18 نيسان


حازم مبيضين – عمّان

تقول الدستور ان شركة فرنسية مشاركة في معرض بغداد للزهور اقترحت على المسؤولين العراقيين الاستفادة من نباتاتها كحواجز امنية بدلا من الكتل الخرسانية، المنتشرة في بغداد للحد من ضحايا اعمال العنف. ويبدوا مبدأ الحاجز النباتي بسيطا وفريدا من نوعه، ويبدأ بزراعة النباتات بمسافة ثمانين سنتمترا بين الواحدة والاخرى، ثم تتشابك خلال نموها لتصبح كثيفة كجدار يصعب اختراقه. واستخدم المبدأ ذاته قبل خمس سنوات فقد استطاعت الشركة تامين الحماية حول مركز للابحاث النووية قرب باريس بالاضافة لسجن للاحداث كما استخدمت حول المحطات والمطارات.

وتنقل العرب اليوم عن المتحدث باسم الجيش العراقي ان تنظيم القاعدة يحاول خلال الفترة الاخيرة بعد انهيار عملياته جراء تطور قدرات قواتنا الامنية، اعادة ترتيب اوراقه عبر تنفيذ عمليات تهدف لاثبات وجوده ورفع معنوياته خصوصا مع اقتراب موعد انسحاب القوات الامريكية من المدن واضاف أن من مصلحة القاعدة بقاء القوات الامريكية في العراق, لتبرير مواصلة اعمال الخطف والنحر والتفجير والانتحار". ولكنه شدد على ان "القوات العراقية لم ولن تعطيهم اي فرصة وستداهم اوكارهم اينما كانت في العراق لان معركتنا اجهاضية بعد الانهيار الذي اصاب القاعدة".

وتقول صحيفة الغد ان قراءة أكاديمية اميركية تثق بمستقبل النفط العراقي، لكنها تقر بوجود تحديات جدية حيال هذا المستقبل أبرزها وجود بنية تحتيــة مهترئة في اﻻستخراج والنقل فضلاً عن ضغوط تمارسها الشركات الغربية الكبرى الى جانب ضغوط من دول في منظمة اوبك، تجد ان بقـاء انتاج النفط العراقي ضعيفا وعلى مستواه الحالي فرصة لها في ان تتسيد اﻻسواق. وعلى الرغم مما يؤكده خبير نفطي، مــن وجـود صعوبات امام العراقيين في سعيهم لزيادة انتاجهم النفطي، اﻻ انـه يقـول ايضـا ان النجـاح سـيكون حليفهــم فـي آخر المطاف.

وتقول صحيفة الراي انه مهرجان الخليج السينمائي منحت لجنة التحكيم الفيلم الروائي الطويل (فجر العالم) لمخرجه العراقي عباس فاضل الجائزة الاولى نظرا لسينمائيته واعتماده لغة بصرية تحتفي بجمالية المكان، وعلى صعيد الفيلم التسجيلي ظفر المخرج العراقي قيس الزبيدي بالجائزة الأولى عن فيلمه (جبر ألوان) لمقاربته الفنية ورصده لمسيرة مبدع تشكيلي عربي ولتدفقه السينمائي، وفاز الفيلم العراقي (حياة ما بعد السقوط) لقاسم عبد بالجائزة الثانية الذي تناول فيه مرحلة حرجة من التحولات داخل وطنه في مزيج من الخاص والعام وفي قسم الأفلام الروائية القصيرة نال الفيلم العراقي (ارض الرافدين) للمخرج العراقي فنار احمد الجائزة الأولى لحرفيته العالية وصدقه وابتعاده عن الخطابية وتعرضه للحالة العراقية بكثير من الوضوح والشفافية، تنافس على جوائز المهرجان العشرات من الأفلام القادمة من بلدان مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى العراق، واليمن التي شاركت هذا العام بفيلم روائي طويل.

على صلة

XS
SM
MD
LG