روابط للدخول

إقليم كردستان يحتفل بيوم البيئة


عبد الحميد زيباري – أربيل

شهدت مدينة اربيل عصر يوم الخميس العديد من الفعاليات والنشطات بمناسبة يوم البيئة في كردستان الذي يصادف السادس عشر من شهر نيسان من كل
عام.

وجاء اختيار يوم السادس عشر من نيسان يوما للبيئة في كردستان باعتباره اليوم الذي بدأ فيه النظام العراقي السابق باول حملة كيمياوية لضرب القرى الكردية في عام 1987 وصدر قبل اعوام قرار من برلمان كردستان على جعل هذا اليوم يوما للبيئة الكردستانية.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال دارا محمد امين وزير البيئة في حكومة اقليم كردستان انهم قدموا العديد من الانشطة والفعاليات بهذه المناسبة وقال:
"قمنا بحملة لتشجير الاشجار وتنظيف المدن وايقاف السيارات والندوات في مجال توعية البيئة ووضعنا قانون لحماية البيئة والان لدينا لجان لحماية البيئة والوضع البيئي وهذا يحتاج الى جهد متواصل."

وشاركت وزارة البيئة العراقية هذا العام مع وزارة البيئة في اقليم كردستان بمجموعة انشطة وفعاليات التي قدمتها الوزارة ضمن الاحتفالية التي اقيمت عصر الخميس في متنزه المنارة بوسط اربيل، وعن هذه المشاركة تحدثت مديرة مركز الاعلام التوعية البيئة في وزارة البيئة العراقية صباح محمد لطيف الى اذاعة العراق الحر وقالت:
"هذه السنة الاولى ننسق مع حكومة الاقليم ورتاينا ان تكون الاحتفالية مشتركة ووضعنا مناهج خاص تضمن العديد من الانشطة بهذه المناسبة."

واكدت مديرة الاعلام والتوعية على ضرورة تعاون الجميع مع وزارة البيئة لحماية البيئة من التلوث واضافت قائلة:
"كل مفاصل المجتمع يجب ان تتعاون من اجل حماية البيئة لان وزارة البيئة لاتستطيع ان تحمي البيئة لوخدها ويجب البدأ بعملية البيئة من الفرد ووزارة البيئة تشخص وعلى الاخرين
التنفيذ."

وقامت حكومة اقليم كردستان العراق بعد عام 2003 باناطة مهمة اخرى الى بيشمركة كردستان وهي حماية البيئة في الاقليم من خلال منع المواطنين من صيد الحيوانات البرية والاسماك وقطع الاشجار في الغابات الطبيعية والاصطناعية، الرائد ياسين اسماعيل مدير دائرة البيشمركة لحماية البيئة في كردستان التابعة لوزارة البيئة تحدث عن دورهم في حماية البيئة وقال:
"لدينا اكثر من 45 مقرا في جميع انحاء كردستان ومهمتنا منع صيد الاسماك والحيوانات البرية وقطع الاشجار في الغابات ومنعهم والقضاء على ظاهرة قطع الاشجار وصيد الحيوانات البرية."

على صلة

XS
SM
MD
LG