روابط للدخول

في جزئه الثاني: الحوار مع الموسيقار دلشاد محمد سعيد


نبيل الحيدري

إستذكارات وتجارب وشروع لإقامة أول أكاديمية للموسيقى في العراق

مستمعي الأعزاء في الجزء الثاني من حوارنا مع الموسيقار العراقي وعازف الكمان دلشاد محمد سعيد نمر على مناطق تأثير الهوية العراقية- الكردية على أعماله الموسيقية التي شارك بها مع فرق موسيقية عالمية ،ويستعيد ضيفنا جانباً من تميزه خلال مراحل دراسته التخصصية الموسيقية في بريطانيا ، ونستذكر دور "مدرسة الموسيقى والباليه" في بغداد باعتبارها المعهد الذي تخرج منه مئات الموسيقيين العراقيين وهو ما دفع الفنان دلشاد محمد سعيد الى طرح حلمه والبدء بتحقيقه في تأسيس أول أكاديمية للموسيقى ستقام في دهوك.

أدعوكم أصدقائي الاعزاء لرفقة هذا الحوار .. حوار الموسيقى والإنسان.

** *** **

شكراً لرفقتكم أيها الأصدقاء. هذه تحيات نبيل الحيدري في الحلقة المقبلة التقيكم مع ضيف آخر وحوار جديد فإلى الملتقى.

على صلة

XS
SM
MD
LG