روابط للدخول

نائب أيزيدي يؤكد أن الدستور العراقي لم يضمن تحقيق العدالة للأقليات


عماد جاسم – بغداد

رغم مرور ما يقرب من ست سنوات على سقوط النظام السابق، إلا أن الأقليات لا زالت تشكو التهميش والإقصاء، مما دفع الكثير من هذه الأقليات إلى الهجرة وترك البلاد، وبالأخص في العام الأخير.

ويشير السيد أمين فرحان ججو الأمين العام للحركة الإيزيدية من أجل الإصلاح والتقدم وممثل الإيزديين في البرلمان، يشير أن الدعوات من قبل السياسيين والأحزاب لتحقيق العدالة في توزيع المناصب في دوائر الدولة على مكونات الشعب هي مجرد دعوات لم تتحقق، "وحتى الدستور لم يضمن تحقيق العدالة التي كنا نتمناها كأقليات، ولا زلنا نكرر مطالبنا بضرورة التحلي بالمسؤولية الوطنية تجاه كل فئات المجتمع ومتابعة الانتهاكات التي تتعرض لها العوائل الإيزيدية في مناطق مثل سنجار وبعشيقة وغيرهما".

وهناك من يتعرضون للأذى من قبل الأحزاب المتنفذة دون أن تحرك الحكومة ساكن.
ومؤخرا زادت الهجرات الجماعية لعوائل الأقليات وبالأخص المسيحيين والإيزديين،
وهذا ينذر بخطر كبير في طمس تاريخ مكونات مهمة، كما يقول البرلماني أمين فرحان ججو الأمين العام للحركة الإيزيدية من أجل الإصلاح والتقدم.

على صلة

XS
SM
MD
LG