روابط للدخول

طلبة الأعلام من الصحفيين لن يتمكنوا من اكمال دراستهم في جامعة أهل البيت لغياب قرار رسمي بقبولهم


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

أبلغت جامعة أهل البيت في كربلاء وهي إحدى الجامعات الأهلية ثلاثة عشرا طالبا من الصحفيين ممن قبلوا للدراسة في كلية الإعلام مطلع العام أبلغتهم بعدم قدرتهم على أداء الامتحانات ومواصلة الدراسة في لكلية لأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رفضت المصادقة على أوراقهم، وكان هؤلاء الصحفيين قد تقدموا لدراسة الإعلام خارج الشروط التقليدية للكلية مستفيدين من قرار سابق لوزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد ذياب العجيلي باستثناء الصحفيين من شروط دراسة الإعلام والمتعلقة بالعمر وسنة التخرج، وحول هذا الموضوع قال رئيس فرع نقابة الصحفيين في كربلاء غالب الدعمي:
" هؤلاء الطلبة قبلوا بأمر معالي وزير التعليم القاضي باستثناء الإعلاميين بغض النظر عن شرط العمر والشروط الأخرى ولكن تفاجآنا أن وزارة التعليم العالي رقنت قيد هؤلاء ونناشد الوزير بقبولهم بناء على اتفاقه مع نقيب الصحافيين في وقت سابق وكما صرح به في حينها".
وزير التعليم العالي خلال زيارته لكربلاء العام الماضي أعلن ان الوزارة قررت فتح المجال واسعا أمام الصحافيين لدراسة الإعلام بعيدا عن الشروط التقليدية التي تفرضها الوزارة في هذا الشأن، وقد حظي هذا القرار وقتها بردود افعال متفائلة لدى عدد كبير من صحفيي كربلاء، ويقول أحد الصحافيين بشأن قرار الوزير:
" الكثير من الصحافيين لم يحصلوا على شهادة علمية في الإعلام ويعد فتح المجال أمامهم للدراسة خطوة عظيمة".
ولكن وبعد عدة أشهر من الدراسة والمتاعب فوجيء ثلاثة عشر صحفيا بأن وزارة التعليم رفضت قبولهم بعد أن قبلتهم جامعة أهل البيت واستحصلت منهم نفقات دراسية، وتقول الصحافية انتصار السعداوي:
" هناك سوء إدارة من الجامعة التي لم تحصل على موافقة الوزارة قبل السماح لنا بالدراسة ولكننا درسنا في النتيجة وأنفقنا الجهد والمال فما الضير في أن نكمل دراستنا".
جامعة أهل البيت من جهتها قالت إنها قبلت الطلبة من الصحفيين بناء على قرار وزير التعليم العالي الذي نشر عبر وسائل الإعلام ولم تنتظر ما يردها من تفاصيل بشأن هذا الموضوع، كما أبلغت بذلك الطلبة الصحفيين،بحسب الصحافي هادي الربيعي:
" الجامعة اعتمدت القرار الذي صدر عبر وسائل الإعلام وكانت تأمل أن يدعم القرار بقرار رسمي ولكن لم يحصل ذلك لذلك الجامعة مضطرة لمنعنا من الدراسة".
تساؤلات عديدة حول هذا الموضوع توجه لوزارة التعليم العالي التي أصدرت قرارا قبل عام ولم تبلغ بتفاصيله الجامعات، وتساؤلات أخرى لجامعة أهل البيت التي فتحت باب التسجيل اما الصحافيين دون أن تقف تماما على أرض صلبة. ولكن النتيجة لكل هذه التساؤلات أن الصحفيين الذين أنفقوا من الجهد والوقت والمال وجدوا أنفسهم يعودون إلى نقطة الصفر بعد أشهر من الدراسة وعلى أبواب الامتحانات النهائية.

على صلة

XS
SM
MD
LG