روابط للدخول

مواطنو دهوك غير راضين عن أداء البرلمانيين الكرد في البرلمان العراقي


عبد الخالق سلطان – دهوك

يوجد في مجلس النواب العراقي 58 نائبا كورديا ثلاثة وخمسون منهم ينتمون الى كتلة التحاف الكوردستاني والخمسة الآخرين من قائمة الأتحاد الأسلامي الكوردستاني وبحسب قول البرلمانيين العراقيين فانه تم اصدار وتعديل مايقارب 70 قانونا وفي مجالات مختلفة من قبل البرلمان العراقي خلال السنوات الثلاث الماضية، لكن المواطنين في محافظة دهوك غير راضين عن اداء البرلمانيين الكورد المتواجدين هنالك فهم يرون انهم لم يكونوا بمستوى طموحاتهم، فالشاعر شعبان سليمان المزوري يرى ان" الكثير من القضايا الهامة والمتعلقة بمصير الشعب الكوردي ماتزال عالقة ومتبعثرة مثل قضية كركوك والمادة 140 ومسألة النفط والبريشمركة"
اما سامان نوح مدير تحرير صحيفة الأهالي اليبرلية التي تصدر في دهوك فهو يرى "ان النواب الكورد في بغداد لم يعالجوا القضايا المهمة بالنسبة للمواطن الكوردي وتركوا الكثير من القضايا عالقة والسبب في ذلك برأيي هو عدم كفاءة هؤلاء البرلمانيين للأرتقاء بمستوى السياسة العراقية في بغداد اضافة الى ان كلهم يمثلون احزاب معينة فلا يتحركون الا بأوامرها الأمر الذي يحد من حريتهم في البرلمان"
في الوقت الذي اعترف فيه الدكتور علي بلو النائب في البرلمان العراقي ورئيس لجنة النفط والغاز بوجود هوة بين المواطنين في اقليم كوردستان واعضاء مجلس النواب العراقي الا انه بين ان "البرلمانيين الكورد قد حققوا انجازات كثيرة في الفترة السابقة وذلك بشهادة السياسين العراقيين والمتابعين لأعمال البرلمان العراقي رغم الضغوطات التي يتعرضون اليها هنالك اضافة الى ان الكثير من القضايا لسنا مخولين للبت فيها فهي قضايا سياسية"
بلو عزا اسباب عدم رضى المواطنين الى جملة اسباب ابرزها " عدم وجود صحافة كوردية تقوم بنقل نشاطات البرلمانيين في بغداد الى المواطنين في كوردستان وعدم وجود مكاتب خاصة بهم طوال الفترات الماضية تتيح لنا الألتقاء بالمواطنين حيث تم فتح المكتب دهوك خلال الفترة الأخيرة"
الى ذلك اشار القانوني جمعة بندي مدير مكتب البرلمانيين العراقيين في دهوك ان " عدم معرفة المواطنين لمهام مجلس النواب هو الذي يجعلهم يتوقعون حل كل شيئ عن طريقهم وهذا فهم خاطئ ينبغي تصحيحه حيث ان مجلس النواب يقوم بثلاثة اعمال فقط وهي تشريع القوانين و مراقبة تنفيذها وتحديد ميزانية الدولة السنوية اما القضايا السياسية فهي تابعة للسياسيين".

على صلة

XS
SM
MD
LG