روابط للدخول

الحكومة العراقية تسعى لوضع معالجات قانونية وإجرائية لإغلاق ملف المهجرين بشكل نهائي


حسن راشد – بغداد

في الذكرى السادسة للحرب مازال ملف المهجرين والنازحين العراقيين يتصدر الملفات الانسانية الاكثر اثارة للجدل والنقاش داخل العراق وخارجه.
وعلى الرغم من كل الاجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية والحكومات والجهات الاقليمية والدولية مازال ذلك الملف مفتوحا، ومازالت الارقام تتضارب بشأن عدد النازحين والمهجرين وعدد من عاد منهم الى ديارهم.
مقررة لجنة المهجرين ونازحين في مجلس النواب العراقي ازهار عبدالمجيد تؤكد ان عدد النازحين والمهجرين بلغ اكثر من اربعة ملايين في الداخل والخارج.
وتقول عبدالمجيد في تصريح لاذاعة العراق الحر ان عدد الذين عادوا الى احيائهم حتى الان مازال قليلا جدا.
الا ان مدير عام الشؤون الانسانية في وزارة الهجرة والمهجرين سمير الناهي يقول ان تحسن الوضع الامني والدعم الحكومي اسهم في اعادة اعداد كبيرة من المهجرين والنازحين الى مناطقهم.
في الوقت ذاته يوضح الناهي ان ( 40) في المئة من نازحين تكيفوا مع وضعهم الجديد وما عاد ممكنا اعادتهم الى مناطق التي نزحوا منها.
ويشير المسؤول العراقي ان الحكومة تعمل الان على وضع المعالجات القانونية والاجرائية لاغلاق ملف المهجرين بشكل نهائي.
الى ذلك تقول عبدالمجيد ان عملية النزوح والهجرة الواسعة ستلقي بظلالها ليس على حاضر العراق فقط وانما على مستقبله ايضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG