روابط للدخول

منتدى الفكر الإسلامي في كردستان يعقد ندوة حول كيفية التعامل مع العولمة من منظور إسلامي


عبد الحميد زيباري – أربيل

نظم منتدى الفكر الاسلامي في كردستان يوم السبت ندوة في اربيل حول التجديد في قضايا فكرية معاصرة بمشاركة العديد من الباحثين والاكاديميين في الشأن الاسلامي.
وطرحت في الندوة العديد من البحوث الفكرية حول المنهج الفكري لمنتدى الفكر الاسلامي في اقليم كردستان والموقف الاسلامي تجاه المختلفين في الدن وكيفية التعامل مع العولمة من منظور اسلامي.
وفي حديث مع اذاعة العراق الحر اوضح الدكتور عرفات كرم الامين العام لمنتدى الفكر الاسلامي الهدف من هذه الندوة واضاف:
المنتدى يتناول بين فترة واخرى القضايا الفكرية وارتانيا ان نناقش هذه البحوث التي وردت في مجلة المنتدى وتم تقديم بعض البحوث المهمة من بينها بحث الدكتور محمد شريف حول التعايش في كردستان.

واشار الامين العام لمنتدى الفكر الاسلامي ان المنتدى يسعى من خلال هذه الندوات محاربة الفكر المتطرف في الاقليم:
هذا الفكر المتشدد المتزمت فكر طاريء في كردستان ونحن في كردستان كنا نعيش بسلام ووئام ولكن راينا ان هذا الفكر بدأ يغزو كردستان والان نسعى من الاكاديميين نحاول الدعوة الى الفكر المعتدل وفي الوقت نفسه محاربة للفكر المتشدد.

ويعتقد العديد من المشاركون في الندوة بضرورة الاخذ بمبدا الاعتدال في التعامل مع القضايا الفكرية وبالاخص الاسلامية وعدم التطرف فيها، وبهذا الصدد يقول محمد شاكر محمد صالح الذي قدم بحثا بعنوان الاسلام والسياسة:
انا ارى ان هناك وجود تفسيرات مختلفة حول علاقة الاسلام بالسياسة وهناك من ينظر الى السياسة وكانها من المرتكزات الاساسية التي قوم عليها ايمان فرد ويعتقدون ان السياسية والاسلام وجهان لعملة واحدة وهناك اخرين ينظرون الى الاسلام وكانه لاعلاقة له بالسياسة ويحصرون الاسلام بالجوانب بالروحية وهذه النظرة ايضا فيها افراط واعتقد ان الاسلام تناول جميع قضايا المجتمع ولكن لم يفصل في السياسة.

في حين يعتقد عمر ملا حسن التدريسي في معهد الائمة والخطابة وامام وخطيب جامع رشاد المفتي ان الفكر الاسلامي بحاجة الى تجديد مستمر واضاف:
هناك ثوابت لايمكن ان تجدد كالعبادات والصوم والحج ولكن هناك فقه اسلامي وهو نتائج فكري بشري وكان ينسجم مع عصر ولكن ربما الان لاتنسجم ويجب على المفتي النظرة الجديدة الى هذه المسائل.

على صلة

XS
SM
MD
LG