روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم السبت 11 نيسان


محمد قادر

في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي نقرأ عن زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى العاصمة الروسية موسكو لتشير الصحيفة الى انها أثمرت عن تنشيط العلاقات الاقتصادية والسياسية مع روسيا. فيما أكدت مصادر مقربة من الحكومة في تصريح للصحيفة، اكدت ان المالكي حصل خلال زيارته هذه على ضمانات روسية بمساعدة العراق لإخراجه من العقوبات الدولية المفروضة عليه بعد عام 1991.

وفي سياق آخر كشف الناطق باسم جبهة التوافق سليم عبدالله الجبوري لكن لصحيفة المشرق، كشف عما وصفه بـالتطورات الايجابية في مواقف الكتل والقوى السياسية باتجاه تمرير الموافقة على المرشح اياد السامرائي لمنصب رئاسة البرلمان. نافياً الجبوري في الوقت النفسه سعي الجبهة الى سحب الدعوى المقدمة الى المحكمة الاتحادية بشأن احقية مرشحها اياد السامرائي بتولي المنصب.

وبالانتقال الى صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية نقرأ فيها خبر اعتقال السلطات الامنية في كربلاء لمدير مكتب الحزب الدستوري العراقي في المحافظة بتهمة تنظيم معرض كاريكاتيري يسيء الى رئيس الوزراء نوري المالكي.
وابلغ المسؤول الاعلامي للحزب فالح العزاوي (صحيفة الزمان) (ان الحزب الدستوري نظم معرضاً للرسوم الكاريكاتيرية في الهواء الطلق في ساحة الجمهورية وسط كربلاء للفنان سلمان عبد ضم لوحات تحاكي الواقع الحالي للشعب العراقي)، مشيراً العزاوي الى أن الاجهزة الامنية دهمت ايضاً منزل الفنان سلمان عبد ولم تتمكن من القبض عليه لعدم وجوده في المنزل.

هذا وعلى خلفية التداعيات الامنية التي شهدتها بغداد وعدد من المدن العراقية كتبت صحيفة المدى مقالة اشادت فيها بنجاح الجهود في توجيه ضربات قاسية لتنظيم القاعدة وسواها. لتضيف الصحيفة لكن ماذا بعد هذا؟ فالمجرمون لم يتبخروا .. وكان الدخول في سبات هو الحل الأمثل لعصابات القاعدة.
ومع دخولها في سباتها (تقول الصحيفة)، جرى تضخيم الشعور بالزهو والنصر واستعادة الأمان، وهو شعور مفهوم في ضوء حاجة الناس إلى بصيص ثقة وأمل، وفي ضوء حاجة السياسيين إلى انجاز معين في مواجهة التعثر أمام مشكلات أخرى وتقليص الصورة السوداء لانعدام الخدمات وهدر الثروات وتضييع الفرص.
ولا بأس في الانتشاء. لكن ماذا جرى من إعداد ليستمر هذا الانتشاء؟ سؤال آخر تطرحه الصحيفة

على صلة

XS
SM
MD
LG