روابط للدخول

قصص تعكس أوجاع الأرامل بسبب غياب الدعم الحكومي وغلاء الأسعار


عادل محمود – بغداد

اذا كانت هناك شرائح واسعة قد تحسنت حالها الاقتصادية في الاعوام الاخيرة، فان هناك فئات اخرى ظلت معاناتها المعيشية المستمرة بل وزادت أحيانا. ولعل أكثر هذه الفئات تأثرا هي العوائل التي فقدت معيلها أو الرجال الذين تعرضوا لحوادث أقعدتهم عن العمل أو اضعفت قدرتهم عليه. هذه الفئات تعاني بشكل يومي ومستمر من ضائقة المعيشة ومتطلباتها، وهي بحاجة الى حلول عاجلة على مستوى المأكل والملبس والسكن أيضا.
فئات من هذا النوع دفعت الظروف بعضهم للتسول، أو اطلاق الاطفال في الشوارع للعمل عسى ان يجلبوا شيئا من قوت يومهم، أو حتى لاعتماد على مساعدات وعطف الاخرين. وهذا لا يعني ان هذه الشرائح المسحوقة والمعدمة قي التي تعاني فقط، فالمعيشة صعبة ايضا لمن هم أحسن حال من هؤلاء، ولكنهم تحت ضغط مستمر للمعيشة ومتطلباتها.
المآسي التي خلفتها الحروب واعمل العنف ولدت اعدادا كبيرة من الارامل والايتام والمعوقين، جعلت معاناتهم الاقتصادية والمعيشية معاناة مضاعفة بحاجة الى اجراءات سريعة ومعالجة عاجلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG