روابط للدخول

الاقتصاد والطاقة والتسليح كانت ملفات المالكي في موسكو


نبيل الحيدري

ملف العراق وعناوين محاوره اليوم
- الاقتصاد والطاقة والتسليح كانت ملفات المالكي في موسكو
- و"بورا" الصربي يقود منتخب العراق الى جنوب أفريقيا

*******************
- الاقتصاد والطاقة والتسليح كانت ملفات المالكي في موسكو

اختتم رئيس الوزراء نوري المالكي السبت زيارته الأولى الى جمهورية روسيا الاتحادية التي استغرقت يومين أنهاها بتأكيده على نجاح مباحثاته التي اجراها مع القيادة الروسية والتي شملت ملفات اقتصادية وتجارية ونفطية وعسكرية، المالكي اشار في تصريحات صحفية من موسكو الى عودة الاجواء الطبيعية في العلاقات بين البلدين وعلى صعد مختلفة واوضح:

(صوت رئيس الوزراء نوري المالكي)

المالكي اجرى خلال زيارته موسكو مباحثات مع الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف ورئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين. والتقى أعضاء مجلس الأعمال الروسي العراقي وقد تمحورت المحادثات حول التعاون الاقتصادي ودخول الشركات الروسية حقول الاعتمار والاستثمار في العراق المالكي قال:

(صوت رئيس الوزراء نوري المالكي)

من جانبه قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف:
(صوت الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف)

روسيا جاهزة للاسهام في تطوير العراق المعاصر الذي يسير على طريق التطور الديمقراطي".

اما رئيس الوزراء فلاديمير بوتين فتحدث عن تنوع محاور المباحثات العراقية الروسية وفصل بالقول :
(صوت رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين)
"اما العلاقات في مجال الاعمال والاستثمارات فقد تم التركيز على التعاون في مجال النفط والغاز. كما لاحظنا ان الشركاء العراقيين يهتمّون في استئناف التعاون العسكري والعسكري التكنيكي

وهذا ما اكده رئيس الوزراء نوري المالكي من موسكو بقوله :

(صوت رئيس الوزراء نوري المالكي)

يعود تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين العراق وروسيا الى ايلول عام 1944
عندما أقيمت لأول مرة بين العراق والاتحاد السوفيتي السابق، وشهدت العلاقات خلال العقود الماضية تحولات مختلفة كان العراق خلالها من أهم مستوردي المعدات الحربية السوفيتية، فضلا عن تدريب العسكريين العراقيين من قبل خبراء سوفييت خاصة خلال ثمانينيات القرن الماضي حين خاض العراق حربا طويلة مع إيران.
وقد تغير مضمون التعاون الثنائي بين البلدين بعد فرض العقوبات الاقتصادية على العراق عقب قيامه بغزوه الكويت في آب 1990 لينتقل من الجانب العسكري التقني الى المجال الاقتصادي والصناعي وكانت هناك حوالي أربعون شركة روسية عشية بدء العمليات العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة لإسقاط نظام صدام حسين في اذار 2003 .
مراسل إذاعة العراق الحر فرقد الطيب المرافق لرئيس الوزراء في زيارته الى موسكو تحدث في مقابلة هاتفية عن نتائج زيارة المالكي والوفد المرافق له ومنها ان عقودا تم توقيعها بين العراق وروسيا الاتحادية منها عقد تطوير محطة الهارثة الكهربائية في البصرة وبين:

(مقابلة مع مراسل إذاعة العراق الحر فرقد الطيب)

من جانبه ذكر الخبير الاقتصادي عبد الله البندر بأهمية الصناعة النفطية العراقية وتطويرها في علاقات التعاون بين العراق وروسيا الاتحادية لما يمثله النفط من مورد رئيس للاقتصاد العراقي فضلا عن وجود تعاون سابق على هذا الصعيد بين الجانبين الخبير عبد الله البندر اضاف:

(صوت الخبير الاقتصادي عبد الله البندر)

يذكر هنا انه كانت لروسيا الاتحادية ديون على العراق تزيد على 12 مليار دولار قامت بشطب 90 بالمائة منها عام 2004.

************************
- و"بورا" الصربي يقود منتخب العراق الى جنوب أفريقيا

صوبَ جنوب أفريقيا سيقود منتخبَ العراق المدربُ الصربي بورا ميلونو فيتش بعد أن تم الاتفاق معه على تولي مهمة تدريب المنتخب الوطني لكرة القدم تمهيدا لمشاركته في بطولة كاس القارات المقبلة التي ستجري في حزيران المقبل. ويمتلك المدرب "بورا " تجربة تدريبية مشجعة تمثلت بنجاحه في قيادة خمسة منتخبات من قارات مختلفة في خمس بطولات دولية، هذا التميز دفع الاتحاد العراقي لكرة القدم الى التعاقد معه خصوصا انه تابع أداء المنتخب العراقي خلال مباريات كاس الخليج الأخيرة والتي خرج منها المنتخب العراقي بنتائج متواضعة، عضو اتحاد كرة القدم طارق احمد شدد في حديث لإذاعة العراق على كفاءة بورا ميلوفيتش ورغبته في تولي المهمة:

(صوت عضو اتحاد الكرة العراقي طارق احمد)
ويثني الصحفي الرياضي علي رياح على قرار اختيار المدرب بورا ميلونو فيتش لقيادة المنتخب العراقي في بطولة القارات لسجله ألانجازي من ناحية ولحاجة المنتخب العراقي لإعادة هيكلة وردِ اعتبار بعد النتائج السلبية التي خرج بها من "خليجي تسعة عشر" بحسب قوله:

(صوت الصحفي الرياضي علي رياح)

نعم سيتم توفير الأجواء المناسبة، فاتحاد الكرة العراقي ابدي استجابة لطلبات المدرب بورا ميلونوفيتش بتهيئة معسكرات تدريبية فضلا عن تنظيم مباريات دولية ودية للمنتخب بحسب عضو الاتحاد طارق احمد

(صوت عضو اتحاد الكرة العراقي طارق احمد)

يذكر أن تهيؤ فرص الاحتراف لبعض أعضاء المنتخب العراقي للعب مع اندية خارجية خلال السنوات الأخيرة قد انعكس على انتظام وجودهم بين صفوف المنتخب قبيل دورة خليجي 19 الأخيرة، ويشدد الصحفي الرياضي علي رياح على ضرورة تطعيم المنتخب باللاعبين المحترفين إضافة للعناصر الجديدة فالكرة العراقية ولودٌ بحسب رياح الذي استبعد المفاجآت في تشكيلة المنتخب العراقي التي سيقترحها بورا ميلونوفيتش:

(صوت الصحفي الرياضي علي رياح)

على مدى أربعين عاما قام 14 مدربا اجنبيا بتولي مهمة تدريب المنتخب العراقي وغالبا ما اوكلت لهم مهمة التدريب لفترات قصيرة ترتبط بمشاركة العراق في بطولات دولية
في منتصف شهر حزيران المقبل ستبدأ بطولة كاس القارات حيث سيلعب العراق ضمن المجموعة الأولى التي تضم البلد المنظم جنوب إفريقيا واسبانيا بطلة كاس اوربا ونيوزلندا بطلة الاوقيانوس لكرة القدم.

على صلة

XS
SM
MD
LG