روابط للدخول

افتتاح ناد ٍ للسينما في كربلاء يجد ترحابا لدى مواطنيها


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

قبل أشهر تأسس في كربلاء نادٍ للسينما، ومنذ تأسيسه قام النادي بإعادة عرض بعض الأفلام المعروفة. وعلى الرغم من أن صالة للسينما لم تكن موجودة في كربلاء، وأن العروض التي تقدم هي في قاعات مخصصة أساساً للشؤون الثقافية والاجتماعات، غير أن القائمين على تنفيذ هذه الفكرة متفائلون بنجاحها وبإقبال الناس عليها. فصباح أبو دكة سكرتير التجمع الثقافي الذي أسس نادي السينما يقول: "نحن نقدم في كل أربعاء فيلماً سينمائياً مشهوراً أو حائزاً على جوائز عالمية، أو أفلاماً وثائقية."

عدد من المواطنين في كربلاء ومنهم خليل الشافي عبروا عن اعتقادهم بأن تأسيس نادٍ للسينما والعروض التي يقدمها خطوة ثقافية مشجعة وتسهم بنشر الوعي الإنساني. ويضيف خليل: "هي خطوة إيجابية باتجاه تنمية الوعي ونشر ثقافة سينمائية يفتقر إليها المجتمع الكربلائي."

مواطن آخر وهو المحامي نصير الفتلاوي اعتبر اعتماد السينما "خطوة مهمة" قد يؤدي إلى اعتماد خطوات ثقافية أخرى. ويقول: "اعتماد السينما في كربلاء قد تكون بداية لعمل ثقافي يمتد للمسرح ولعرض الأزياء."

أبو مروة هو الآخر أبدى تشجيعاً واضحاً لفتح نادٍ للسينما في كربلاء وتعدد العروض السينمائية التي يقدمها النادي. ويقول: "السينما هي نشاط اجتماعي يمكن أن يطور ذهنية المجتمع. ونظرة الناس للسينما بأنها محل لقضاء اللهو هي نظرة خاطئة."

وفي مقابل الآراء المؤيدة لتأسيس نادٍ للسينما، يذهب البعض إلى أن هذه الخطوة لا تواكب المتغيرات الفنية والثقافية والإبداعية، فالسينما بحسب آراء البعض لم تعد تثير اهتمام الجمهور كما في السابق بعد انتشار الفضائيات.

ولكن المواطن حسن الطيار، يبدو أن لديه وجهة نظر أخرى حيث يقول: "السينما لم تنتهِ، ولاحظنا عند افتتاح نادي السينما في كربلاء أن هناك إقبالاً على هذا النادي."

ثامر فاضل يبدو أنه يؤيد أيضاً تأسيس نادٍ للسينما في كربلاء ويری فيه خطوة في الوقت الضائع، حيث يقول: "تفاجأتُ بلافتة تشير لتأسيس نادٍ للسينما. وحين دخلتُ، وجدتُ أفلاماً وثائقية وعلمية وهو أمر رائع."

مما يثيره البعض على تأسيس نادٍ للسينما في كربلاء وتقديم عروض سينمائية هو أن ما يعرض من أفلام ربما يكون خارج الرقابة وقد يكون بعض ما يعرض لا يتناسب وثقافة المدينة التي تحتضن مزارات دينية هامة. ويقول أحد المواطنين: "بالتأكيد أن الجهة التي أسست النادي هي جهة تعمل على حماية المدينة من كل خرق لحرمتها."

يبدو أن فكرة تقديم عروض سينمائية في كربلاء تلاقي استحساناً من قبل عدد لا بأس به من المواطنين، غير أن ما يواجه تطور هذه الفكرة على المدى المنظور هو عدم وجود بناية خاصة بالعروض المسرحية، وعادة ما يتم العرض في بناية صغيرة لم تخصص أساساً لهكذا أعمال.

على صلة

XS
SM
MD
LG