روابط للدخول

انتقادات ومطالب لمواطني الموصل بعد ست سنوات من التغيير


إذاعة العراق الحر – الموصل

عبر عدد من أهالي مدينة الموصل وبمختلف شرائحهم عن آرائهم بأوضاع المدينة وكذلك العراق بعد مرور ست سنوات على أحداث التاسع من نيسان عام 2003.

هذا أولاً المواطن أبو أحمد الذي يمتهن أعمالاً حرة:
"بعد مرور ست سنوات، الأوضاع تتجه نحو الأسوأ والمواطن محروم من أبسط الخدمات."

ومن وجهة نظر رئيس جمعية حقوق وحماية الطفل والأسرة المحامي ماهر العبيدي، فإن الواقع الاجتماعي والأسري العراقي بحاجة إلى إعادة تنظيم:
"هناك أعداد هائلة من الأرامل والأيتام والمطلقات في المجتمع العراقي منذ 2003، إضافة إلى التفكك الذي صاحب ذلك، وهذا يتطلب إعادة تنظيم المجتمع من جديد."

أما شيخ عشيرة العزة في نينوى الشيخ سبهان حامد الكصب فقد تحدث عن أوضاع العشائر خلال السنوات الست المنصرمة:
"لم تحقق صيغة محددة تسير عليها العشائر بالعراق مما أدى إلى انشطار العشائر إلى أخرى صغيرة ومتعددة."

فيما شهد الواقع الزراعي في نينوى تراجعاً ملحوظاً منذ 2003 وبحسب رئيس الاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية عبد العزيز علي أحمد:
"لم يشهد الواقع الزراعي أي تطور لأن اهتمام الدولة لم ينصب إلى هذا القطاع المهم، خاصة وأننا بلد زراعي ما جعلنا نستورد المحاصيل من خارج العراق بعد أن كنا نصدرها."

وهذا الأمين العام لحركة ضباط الجيش لإنقاذ العراق الفريق الركن عبد الرزاق الجبوري، قال إن ما حدث في العراق بعد 2003 ولغاية اليوم هو عكس التوقعات:
"الوضع بعد مرور ست سنوات مأساوي. هناك ديمقراطية مزيفة وأعمال عنف وتدخلات دول الجوار مع حل الجيش العراقي، وكل هذا هو عكس ما كنا نتوقع، فعلى السياسيين وضع مصلحة العراق فوق كل شيء للخروج من الأزمة."

أخيراً هذا وصف للواقع السياسي العراقي الحالي بعد مرور ست سنوات على أحداث 2003 من وجهة نظر عضو البرلمان العراقي عن محافظة نينوى محمود العزاوي:
"أرى أن الوضع السياسي متخلف ومتدهور، وأتمنى أن يزول الاحتلال حتى تبنى الدولة العراقية وفق موازين صحيحة تعبر عن إرادة الشعب العراقي الحرة."

على صلة

XS
SM
MD
LG