روابط للدخول

بين "احتلال" و"تحرير" و"مكاسب" و"صعوبات" آراء من كركوك بيوم التاسع من نيسان


نهاد البياتي – کرکوك

يثير يوم التاسع من نيسان قراءات مختلفة لما يمثله من حدث فاصل في تاريخ العراق والعراقيين تقاطعت فيه مصطلحات التحرير والاحتلال وبدء مرحلة جديدة لدولة القانون والمشاركة السياسية, مراسل إذاعة العراق الحر في كركوك نهاد البياتي استطلع آراء سياسيين وصحفيين ومواطنين محاولا الوصول الى توصيف ليوم التاسع من نيسان لدى الكركوكيين.
تباينت مواقف المواطنين والأطراف السياسية في كركوك من سقوط النظام عام الفين وثلاثة بين من وصفه بالتحرير واخر بالأحتلال تحسين كهية الشخصية السياسية التركمانيةان سقوط النظام بداية مرحلة جديدة لبناء دولة القانون وعراق ديمقراطي

اما الأعلامي التركماني عمر الصالحي يرى ان مرحلة ما بعد صدام اقرت بوجود القومية التركمانية الا ان التركمان ظلوا مهمشين في العهدين السابق والحالي..
الكرد وصفو ذكرى سقوط النظام بالتحرير ويقول كامران كركوكي من الحزب الديمقراطي الكردستاني ان نضال الكرد المسلح تحول الى المشاركة السياسية في العهد الجديد:

اما الأعلامية الكردية تافكه جمال تقول بسقوط النظام انفتحت امامها الآفاق كأمرأة للعمل في مجالات عديدة:

اما محمد خليل الجبوري عضو المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك فيعتبر سقوط النظام احتلالا :
الصحفية العربية مينا نيازي ترى انه احتلال حصلو فيه على بعض المكاسب مقابل الكثير من التضحيات:

اراء عديدة مختلفة ولا تتفق فيما بينها الا ان الجميع لم يتخوفو بالأدلاء بها مهما كانت مخالفة للأحزاب السياسية والسلطة.



على صلة

XS
SM
MD
LG