روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 8 نيسان


محمد قادر

ابتدأت صحف بغداد ليوم الاربعاء اخبارها بالحديث عن زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما المفاجئة الى العراق، لتشير هذه الصحف وتعرض ما قاله اوباما في بغداد من ان الاشهر الثمانية عشر المقبلة قد تشكل مرحلة خطرة على العراق.

من جانب آخر نشرت صحيفة المشرق ما قالته مصادر حكومية عراقية مطلعة من ان رئيس الوزراء نوري المالكي يعتزم اجراء تعديل وزاري محدود يشمل ثلاث أو أربع وزارات، إضافة إلى مناصب رفيعة أخرى، بسبب ضعف الأداء أو كثرة ملفات الفساد المستشرية فيها. على حد وصف تلك المصادر
في حين اعرب القيادي في القائمة العراقية عزة الشابندر وخلال تصريح للمشرق، اعرب عن عدم قدرة المالكي على اجراء تعديل وزاري في التشكيلة الحكومية، لاسيما ان التوافق السياسي مفقود بين الكتل والمكونات. على حد تعبير الشابندر

اما من عناوين جريدة الصباح الشبه رسمية فنطالع:

الأجهزة الأمنية تقتفي آثار سيارات مفخخة دخلت إلى بغداد

والمهجرين تعيد الجنسية لمن أسقطها عنه النظام المباد

فيما خففت الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادي الحكم الصادر ضد مراسل قناة البغدادية منتظر الزيدي من ثلاث سنوات الى سنة واحدة

وفيما يتعلق بمقالات الرأي يكتب ساطع راجي في صحيفة المدى ان المشهد السياسي العراقي يتجه في الانتخابات القادمة الى فرز كبير بين منهجين: الاول وحدويون يتجهون الى بناء دولة مركزية والثاني، اتحاديون يريدون تأكيد سلطة الاقاليم والمحافظات. ليبدو ان الاتجاه الثاني سيكون ضعيفا في المرحلة القادمة بعد النتائج الضعيفة التي حققها المجلس الاعلى في إنتخابات مجالس المحافظات على خلفية مطالبه بتكوين إقليم الوسط والجنوب، تلك النتائج التي نزعت منه جميع مواقع المحافظين التي كان يسيطر عليها في المرحلة السابقة، وهذا يعني (والحديث مازال للكاتب) ان القوى الكردية هي وحدها التي ستكون في صف الاتحادية ونتيجة ذلك أن يصعد الانقسام القومي في العراق على حساب الانقسام الطائفي، لكن في كل الاحوال لن يصل الخلاف الى حالة الاقتتال فكل الاطراف غير مستعدة للدخول في مثل هذه المواجهة. على حد قول الكاتب ساطع راجي

على صلة

XS
SM
MD
LG