روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 7 نيسان


محمد قادر

حوادث التفجير التي شهدتها مدينة بغداد يوم الاثنين كانت محط اهتمام العناوين الرئيسة للصحف البغدادية. ونشرت جريدة الصباح الجديد ما افاد به رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلك من ان هناك من يريد ان يعطي اشارة الى ان انسحاب القوات الاميركية لن يكون في صالح العراق وهؤلاء هم المستفيدون من بقاء القوات الاميركية.
اما النائب عن القائمة العراقية عزت الشابندر فنقلت عنه الصحيفة ان تفجيرات الاثنين لا علاقة لها بانسحاب القوات الاميركية القريب بل ان ارتباك الوضع الامني هو انعكاس لارتباك الوضع السياسي، والازمة السياسية تعدت ان تكون بين اطراف من داخل العملية السياسية واطراف اخرى من خارجها لتقع بين الاطراف الداخلة في العملية السياسية نفسها. وبحسب تعبير الشابندر

هذا وجاءت افتتاحية جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي في ذات السياق لترى بانه ليس من المستغرب أن تحدث مثل هذه الجرائم الانتقامية ولكن المفاجأة كانت في السيارات الملغمة التي انفجرت وعددها سبع، وكيف نفذت من الأجهزة الأمنية ومفارزها التي تسيطر على عموم الشوارع والطرق والساحات الرئيسة. لتضيف الصحيفة بان حدوث هذه التفجيرات، وفي هذا الوقت تحديداً، لا يخفي محاولة استثمار الأزمة المفتعلة إعلامياً مع مجالس الصحوات. وكما ورد في جريدة الصباح.

من جانب اخر دعا السفير البريطاني في بغداد كرستوفر برنتس (في حديث له مع الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان) دعا دول جوار العراق وفي مقدمتها ايران الى اعتماد سياسات يسودها الاحترام المتبادل والاعتراف بالمصالح وعدم التدخل بالشأن الداخلي. مؤكداً برنتس ان دور طهران في العراق تقهقر بعد الاتفاق الامني بين واشنطن وبغداد.

وأخيراً نقرأ في صحيفة المشرق ان وزارة العلوم والتكنولوجيا قد شكلت لجاناً بالتنسيق مع المستشفيات الحكومية والاهلية للكشف المبكر عن مرض السرطان.
اذ قال مصدر مسؤول في الوزارة للصحيفة: ان وزارة العلوم والتكنولوجيا بدأت بالتعاون مع المستشفيات (الحكومية والاهلية) التي تعنى بمعالجة الامراض السرطانية بوضع العلاجات اللازمة لتقليل الاصابة بهذه الامراض الخطرة في ظل وجود الاجهزة الحديثة التي تحدد هذه الامراض في اغلب مستشفيات بغداد والمحافظات.

على صلة

XS
SM
MD
LG