روابط للدخول

حلقة تتضمن خبرا عن الاستعدادات لمهرجان المربد الشعري، وحديثا جديدا للناقد الموسيقي عادل الهاشمي عن الاغنية البغدادية، ومواضيع اخرى متنوعة


عادل محمود – بغداد

لقاء ربيعي جميل يجمعنا معكم مجددا، في رحلة جديدة في أجواء الثقافة العراقية، وبين الربيع والخريف، والصيف والشتاء، تتجدد هموم واحلام وطموحات المثقفين، باحثة عن نهار جديد تلبس فيه الثقافة العراقية ثوبها الملون الجميل، لتعكس ما يجري في حياة البلاد من تجدد ونماء...مرحبا بكم في المجلة الثقافية...

أخبار ثقافية

* ما تزال الاستعدادات جارية لاقامة مهرجان المربد الشعري في مدينة البصرة، والمقرر اقامته في السادس عشر من الشهر الحالي. ومعروف ان مهرجان المربد يعتبر من ابرز النشاطات الادبية التي تقام في البلاد، ويستضيف عددا كبيرا من الادباء والشعراء من مختلف محافظات العراق.
* اقامت مؤسسة المدى حفلا استذكاريا للمطرب والملحن العراقي الكبير محمد القبانجي، وذلك في بيت المدى في شارع المتنبي. حيث حظر الحفل عدد كبير من المثقفين ومحبي المطرب الراحل، كما اعلن عن النية في اقامة مسابقة سنوية للموسيقى والغناء تحمل اسم القبانجي.
* نظم مركز الفن للسلام الداعم لاطفال لعراق حفلا موسيقيا بعنوان (أنا اكترث) ضمن سلسلة نشاطات يقيمها المركز. الحفل اقيم على قاعة دنانير في فندق الرشيد ببغداد وحضرته العشرات من العوائل العراقية وعدد من المثقفين والشخصيات العراقية والاجنبية، وقدمت في الحفل مقطوعات موسيقية متنوعة، بعضها قدمتها فرق من اطفال العراق.

محطات ثقافية

* ليست الصورة الفوتوغرافية مجرد نقل لصور الحياة، بل هي زاوية نظر ترى من خلالها عدسة الكاميرا ما تعبر عنه صور الحياة من معان وشجون. وحياة الغجر تجسدت هذه المرة في معرض للصور الفوتوغرافية في مدينة دهوك، لتعكس جوانب متنوعة منها، علما ان الغجر يسمون بالقرج في كردستان. وتم المعرض بالتنسيق بين وزارة الثقافة والفنون في كردستان، وبالتعاون مع مركز (الوكا) الثقافي الخاص بالغجر، مدير المركز يونس ظاهر:
(صوت مدير المركز يونس ظاهر وهو يتحدث عن المعرض)

اما الكاتب رشيد عبد العزيز، فيرى ان الجانب الروحي والثقافي لم يكن ظاهرا في صور المعرض:
(صوت الكاتب رشيد عبد العزيز)

* ونبقى مع عالم الصورة الفوتوغرافية، ولكن هذه المرة نتحرك جنوبا الى مدينة النجف، وفوز المصور علاء المرجاني بجائزة افضل صورة فوتوغرافية في الصحافة الاميركية لعام 2009، الصورة تمثل تلاميذ مدرسة ريفية ابتدائية يجلسون على الارض:
(صوت المصور الفوتوغرافي علاء المرجاني)
ويذكر ان علاء المرجاني سبق له ان فاز بالجائزة الفضية في المسابقة العربية الاوربية للصور الفوتوغرافية التي اقيمت عام 2008 في المانيا، ومسابقات اخرى محلية وخارجية.
* من منا لا يذكر الرقصات الجميلة التي قدمتها الفرقة القومية للفنون الشعبية على مدى عقود من عملها، منذ تأسيسها عام 1971، هذه الرقصات التي استوحت صورا كثيرة من حياة الشعب العراقي وتراثه. الفرقة تتدرب اليوم على عملها بنشاط متزايد، للمشاركة في المهرجانات والفعاليا ت المختلفة. ولكن المشاكل التي واجهتها الفرقة وتواجهها، حجمت عمل الفرقة الى حد كبير. فانخفاض رواتب المنتسبين قلل عددهم، وعدد الفنانين الجدد الراغبين بالانضمام الى الفرقة كما حدثتنا (هناء عبد الله) وهي عضوة ومدربة في الفرقة، وعنصر رئيس وبارز من عناصرها:
(صوت الفنانة هناء عبد الله)

موسيقى وايقاع

ها نحن نحط رحالنا مرة اخرى مع عالم الاغنية العراقية والبغدادية الجميل، هذا العالم الذي اخرج اسماء مثل رضا علي وعباس جميل ومحمد نوشي وزهور حسين وعفيفة اسكندر وغيرهم. محدثنا في سلسلة الاحاديث هذه الناقد عادل الهاشمي، يعرج اليوم على أزهار جديد ة في حديقة الاغنية البغدادية، مثل يحيى حمدي ودوره في تلحين القصائد في الاغنية البغدادية، ورضا علي واحمد الخليل وغيرهم:
(صوت الناقد الموسيقي عادل الهاشمي)


الخاتمة

نجمة المساء في حلقتنا لهذا اليوم ظهرت في السماء، ومع صعود نجمة المساء نلم أشياءنا ونرحل، لنلتقيكم مجددا مستمعينا الكرام في صباح ربيعي جديد، نستريح فيه برهة في حدائق الثقافة العراقية. ملتقانا واياكم الاسبوع المقبل، وهذه تحيات كادر العمل، وتحياتي معد ومقدم البرنامج، عادل محمود.

على صلة

XS
SM
MD
LG