روابط للدخول

الافتقار إلى النظافة من أبرز المؤشرات التي رصدها مسح بيئي شمل عددا من مدارس العاصمة


سعد کامل – بغداد

بعد شهور من الزيارات والكشف الميداني انتهى مركز الاعلام والتوعية البيئية في وزارة البيئة من تنفيذ برنامج مسح بيئي شمل نماذج عشوائية من مدارس العاصمة ولمراحل دراسية مختلفة. تقييم الواقع البيئي الذي يعشه الطلبة داخل اماكن دراستهم من ابرز غايات ذلك المشروع الذي اظهرت نتائجه غياب جانب النظافة العامة عن معظم اروقة المدارس التي استهدفها المسح. بحسب مسؤول قسم البيئة المدرسية في وزارة البيئة ليث جاسم محمد.

ومن بين النتائج التي رصدها المسح البيئي للمدارس حرمان اعداد كبيرة من الطلاب وخصوصا في المناطق الشعبية المكتظة بالسكان من الظروف البيئية والصحية الملائمة للدراسة في ظل معاناة مدارسهم من ضعف خدمات التنظيف وحالات طفح المجاري وتلوث مياه الشرب وضيق الصفوف كما تحدث الباحث في قسم البيئة المدرسية دريد عبد الحسين.

وفيما قسم كبير من المدارس بجانبي الكرخ والرصافة تعاني من ضعف الخدمات البلدية وغياب متطلبات النظافة. كشف الباحث في قسم البيئة المدرسية مهدي وهيب عن وجود تهديدات نفسية وصحية في بعض المدارس التي ما زالت اثار العنف واضحة على واجهاتها فضلا عن احتواء بعض من ساحاتها على مخلفات كيميائية ومتفجرات خطرة.
وعما تحاصرهم من مشاكل بيئية تحدثت مديرة مدرسة الاشراف الابتدائية ببغداد سناء مجيد حمادي عن تداعيات مشكلة اصحاب المولدات الاهلية التي غالبا ما تنصب قريبا من جدران المدارس.

فيما طالب مدير مدرسة قريش الابتدائية في منطقة الكاظمية عبد الامير علي وزارة التربية بايلاء اهتمام اكبر في موضوع خدمات النظافة في المدارس.

على صلة

XS
SM
MD
LG