روابط للدخول

الأوضاع في أفغانستان في حوار مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون


كفاح الحبيب

الحوار مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون إبتدأ بسؤال عن تمرير قانون جديد في أفغانستان، يقال ان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقعه في أوائل الشهر الحالي..
وبحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، فان القانون الذي لم يتم نشره لحد الآن ينص على ان المرأة الأفغانية الشيعية سوف لن يكون لها الحق بترك منزلها إلا لأغراض شرعية فقط، ويحظر عليها العمل أو تلقّي التعليم دون أذن من زوجها، كما يسمح مشروع القانون للزوج بإغتصاب زوجته إذ ينص على ان الزوجة ملزمة بتلبية رغبات زوجها الجنسية.
الوزيرة كلنتون عبّرت عن دهشتها إزاء إمكانية تمرير مثل هذا القانون، وأعربت عن أملها في أن يتم إسقاطه بعد مراجعته.
ورداً على سؤال ينقل قلق مستمعين أفغان عبر أكثر من ألف رسالة بشان إستمرار الأذى الذي تلحقه غارات القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي بالمدنيين، وبخاصة الأطفال والنساء، قالت كلنتون:
(صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون )

"اذا كان على الذين يقومون بإرتكاب هذا العنف أن يتوقفوا عن فعل ذلك في المقام الأول -- وهذا ما نسعى إليه -- عندئذ ستكون هناك نهاية لعمل عسكري من جانب الولايات المتحدة وحلفائنا والجيش الوطني الأفغاني."

ونقل الراديو هموم المستمعين الأخرى التي عبرت عنها إحدى المستمعات بقولها ان ثمانين بالمئة من مسؤولي الحكومة يندرجون في خانة القتلة والمهربين وتجار المخدرات وغير النزيهين والذين لا يشعرون بالمسؤولية، قالت كلنتون ان الإدارة الأميركية على علم بهذه القضية وعبرت عن قلقها إزاء ذلك:

(صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون )


"سوف نفعل كل ما في وسعنا لاتخاذ خطوات في محاولة لمنع الفساد والقضاء عليه.. انه سرطان ينخر بغير إنقطاع في قناعة الشعب وثقته في حكومته. وقد قلنا ذلك لممثلي الحكومة، وسنواصل بذل كل ما في وسعنا للعمل مع الناس من أفغانستان للقضاء على الفساد."

وشددت الوزيرة الأميركية على انها تتوق للقاء الناس الأفغان العاديين للإستماع الى ما يقلقهم، مشيرة الى ان الإدارة الأميركية تقف على مسافة متساوية من جميع المرشحين للإنتخابات المقبلة:


(صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون )


" لا ندعم أي مرشح في الانتخابات المقبلة. ونقوم بزيادة بعض القوات التي تأتي لغرض توفير الأمن لهذه الانتخابات على وجه التحديد، من أجل أن تكون لشعب أفغانستان انتخابات حرة ونزيهة وشرعية."
وفي الختام أجابت كلنتون على سؤال لأحد المستمعين بشأن الستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان، وما الذي يمكن أن تتخذه واشنطن من إجراءات بديلة في حال أخفقت تلك الستراتيجية في تحقيق أهدافها:

(صوت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون )


" نتوقع للستراتيجية الجديدة أن تحقق النجاح. ولكن إذا نجحت أم لا فذلك يتوقف على شعب أفغانستان، فالأمر يعتمد على ما اذا كان الناس مستعدين لمستقبل جديد. وإذا ما عمل الناس معاً، فهذه الستراتيجية الجديدة سوف ستنجح."

وشكرت الوزيرة كلنتون في النهاية المستمعين الأفغان على إلتزامهم بقضايا بلادهم وأملهم بمستقبل أفضل متعهدةً بالعمل مع الشعب الأفغاني والإستماع لهم والأخذ بمشورتهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG