روابط للدخول

الشيلان في النجف يناشد من ينتشله من واقعه المرير وطمس معالمه الأثرية


ايسر الياسري - النجف الاشرف

يعد خان الشيلان واحد من اهم المعالم الاثرية والحضارية لمدينة النجف ابتداءا من بناءه في بدايات القرن التاسع كمحطة استراحة للزائرين المارين بالمدينة ومرورا باتخاذه مقرا اداريا للسلطة في عهد الدولة العثمانية وانتهاءا باتخاذه مقرا للسلطة في عهد الاحتلال البريطاني للعراق، لكن اهم ما يميز هذا المعلم التاريخي والاثري من احداث هو اتخاذه معتقلا من قبل الثوار بعد قيام الثورة 1920 ضد الانكليز ووضع عدد من المعتقلين فيه، ويقول استاذ التراث النجفي الدكتور حسن الحكيم ان المعتقلين البريطانيين بعد خروجهم من الخان عند فشل الثوره تركو فيها اثارا تاريخية لايمكن الاستهانة بها ككتابة الرسائل والذكريات على جدرانه ورسم الصور المختلفه.

الا ان الظاهر للعيان اليوم مجرد خان مهجور اضمحلت اثاره التاريخية شيًا فشيا بسبب الاهمال واتخاذه سوقا تجاريا من قبل الاهالي لذا فقد طالب الدكتور حسن الحكيم المسؤولين في الحكومة العراقية بانتشاله من الخراب والحفاظ عليه كمعلم تاريخي.

مفتشية اثار النجف من جانبها اشارت الى ان سبب الاهمال يعود الى زمن النظام السابق وعدم اهتمامه بالمواقع الاثرية مؤكدة الشروع باعادة تاهيله بعد استرجاعه عبر عدة دعاوى قضائية وحسب محمد هادي بدن مدير اثار النجف.

واضاف بدن ان هذا المشروع يدخل ضمن اعادت تاهيل عدت مواقع اثرية في مدينة النجف وهو بانتظار التخصيصات المالية مؤكدا تحويله الى متحف بعد الانتهاء من عملية التاهيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG